شات الله القدوس
شات الله القدوس يرحب بكم ويتمنى لكم قضى امتع الاوقات مع اولاد يسوع

شات الله القدوس

شات ومنتدى الله القدوس يرحب بكم
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» الظهور الثالث
السبت سبتمبر 07, 2013 11:02 am من طرف مرتضى

» آية وقول وحكمة أعداد الاب القمص أفرايم الانبا بيشوى ليوم 8/28
الأربعاء أغسطس 28, 2013 10:29 am من طرف بن الملك

» المحاربات الروحيه
الثلاثاء أغسطس 27, 2013 3:12 am من طرف بن الملك

» آية وقول وحكمة أعداد الاب القمص أفرايم الانبا بيشوى ليوم 8/27
الإثنين أغسطس 26, 2013 1:18 pm من طرف بن الملك

» سيره الشهيده هناء يسرى زكى شهيده القديسين
الإثنين أغسطس 26, 2013 1:07 pm من طرف بن الملك

» آية وقول وحكمة أعداد الاب القمص أفرايم الانبا بيشوى ليوم 8/26
الأحد أغسطس 25, 2013 3:18 pm من طرف بن الملك

» نصلى للربي يسوع المسيح
الأحد أغسطس 25, 2013 8:12 am من طرف بن الملك

» ظهور العذراء فى شبرا " كنيسة القديسة دميانة " فى مصر 16 برمهات 1702 ش - 25 مارس 1986 م
الجمعة أغسطس 02, 2013 1:28 pm من طرف Admin

» بيــــــــــــان من المقر الباباوى بالقاهرة
الجمعة أغسطس 02, 2013 1:26 pm من طرف Admin

»  تقرير اللجنة التى شكلها قداسة البابا كيرلس السادس
الجمعة أغسطس 02, 2013 1:25 pm من طرف Admin

»  الظهور الرابع
الجمعة أغسطس 02, 2013 1:25 pm من طرف Admin

» الظهور الثانى
الجمعة أغسطس 02, 2013 1:22 pm من طرف Admin


شاطر | 
 

  أهمية‏ ‏العقيدة‏ ‏في‏ ‏الخدمة بقلم المتنيح: الأنبا غريغوريوس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مريم عادل
عضو فعال
عضو فعال


sms : إن كان الرب معنا فمن علينا
بيانات العضو

عدد المساهمات : 29
تاريخ التسجيل : 13/05/2011

مُساهمةموضوع: أهمية‏ ‏العقيدة‏ ‏في‏ ‏الخدمة بقلم المتنيح: الأنبا غريغوريوس    الأحد يوليو 21, 2013 5:30 pm

أهمية‏ ‏العقيدة‏ ‏في‏ ‏الخدمة 
بقلم المتنيح: الأنبا غريغوريوس 

الروحانية‏ ‏الأرثوذكسية
الحق‏ ‏أن‏ ‏الروحانية‏ ‏الأرثوذكسية‏ ‏لها‏ ‏طابعها‏ ‏المميز‏, ‏ليست‏ ‏كل‏ ‏روحانية‏ ‏روحانية‏ ‏أرثوذكسية‏, ‏الروحانية‏ ‏الأرثوذكسية‏ ‏مبنية‏ ‏علي‏ ‏أساس‏ ‏عميق‏, ‏وأمكن‏ ‏أن‏ ‏يبلغ‏ ‏بالذين‏ ‏سلكوها‏ ‏مسلكا‏ ‏سليما‏ ‏إلي‏ ‏الحياة‏ ‏المرضية‏ ‏أمام‏ ‏الله‏, ‏استطاعوا‏ ‏بهذه‏ ‏الروحانية‏ ‏أن‏ ‏يرثوا‏ ‏ملكوت‏ ‏السموات‏.‏
لنا‏ ‏روحانيتنا‏ ‏المميزة‏ ‏القائمة‏ ‏علي‏ ‏أساس‏ ‏سليم‏, ‏وقلة‏ ‏من‏ ‏الناس‏ ‏هم‏ ‏الذين‏ ‏يستطيعون‏ ‏أن‏ ‏يميزوا‏ ‏الروحانية‏ ‏الأرثوذكسية‏ ‏من‏ ‏غيرها‏, ‏أولئك‏ ‏الذين‏ ‏لهم‏ ‏موهبة‏ ‏تمييز‏ ‏الأرواح‏, ‏فليس‏ ‏كل‏ ‏كلام‏ ‏في‏ ‏التقوي‏ ‏روحانية‏ ‏سليمة‏, ‏وليست‏ ‏كل‏ ‏أنواع‏ ‏العبادات‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏بطريق‏ ‏واحد‏ ‏تبلغ‏ ‏إلي‏ ‏نهاية‏ ‏واحدة‏.‏
الروحانية‏ ‏الأرثوذكسية‏ ‏روحانية‏ ‏متميزة‏, ‏ولها‏ ‏طابعها‏ ‏ولها‏ ‏قوامها‏ ‏ولها‏ ‏وسائطها‏, ‏إن‏ ‏التقوي‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏قائمة‏ ‏علي‏ ‏أساس‏ ‏سليم‏, ‏من‏ ‏عقيدة‏ ‏سليمة‏, ‏وفهم‏ ‏سليم‏ ‏للعقيدة‏, ‏وإدراك‏ ‏عميق‏ ‏الأسس‏ ‏لهذه‏ ‏العقيدة‏, ‏مالم‏ ‏يكن‏ ‏لنا‏ ‏هذا‏ ‏الفهم‏, ‏فالبناء‏ ‏الروحاني‏ ‏القائم‏ ‏علي‏ ‏الفهم‏ ‏السقيم‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏بناء‏ ‏ضعيفا‏, ‏لايقوي‏ ‏طويلا‏ ‏علي‏ ‏القيام‏ ‏ثابتا‏ ‏علي‏ ‏ممر‏ ‏الأجيال‏, ‏في‏ ‏يوم‏ ‏من‏ ‏الأيام‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏ينهار‏, ‏ولابد‏ ‏أيضا‏ ‏أن‏ ‏يولد‏ ‏نوعا‏ ‏من‏ ‏التقوي‏, ‏منحرفة‏ ‏عن‏ ‏التقوي‏ ‏الحقيقية‏ ‏الصادقة‏ ‏التي‏ ‏يرضي‏ ‏الله‏ ‏عنها‏.‏
ونحن‏ ‏إذا‏ ‏كنا‏ ‏نعبد‏ ‏الله‏, ‏فالمقصود‏ ‏من‏ ‏عبادة‏ ‏الله‏ ‏أننا‏ ‏نرضي‏ ‏الإله‏, ‏وإرضاء‏ ‏الإله‏ ‏يقتضي‏ ‏أن‏ ‏يعرف‏ ‏الإنسان‏ ‏إرادة‏ ‏الله‏ ‏علي‏ ‏الحقيقة‏, ‏ليس‏ ‏كل‏ ‏ممارسة‏ ‏في‏ ‏الدين‏ ‏ممارسة‏ ‏سليمة‏, ‏مالم‏ ‏تكن‏ ‏مبنية‏ ‏علي‏ ‏أساس‏ ‏فهم‏ ‏سليم‏, ‏وأساس‏ ‏مستقيم‏ ‏من‏ ‏العقيدة‏ ‏القويمة‏, ‏التي‏ ‏أعلنها‏ ‏الله‏ ‏وعلمنا‏ ‏إياها‏.‏
فرق‏ ‏بين‏ ‏الدين‏ ‏وبين‏ ‏الفلسفة‏, ‏الدين‏ ‏ملهمات‏ ‏إلهية‏ ‏معلنة‏ ‏من‏ ‏السماء‏, ‏وإذا‏ ‏كان‏ ‏الإنسان‏ ‏منا‏ ‏متدينا‏ ‏لدين‏, ‏فلابد‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏مطمئنا‏ ‏إلي‏ ‏أساس‏ ‏هذا‏ ‏الدين‏, ‏وإذا‏ ‏كان‏ ‏المقصود‏ ‏أن‏ ‏يرضي‏ ‏الإنسان‏ ‏الإله‏, ‏فلابد‏ ‏أن‏ ‏يعرف‏ ‏إرادة‏ ‏الله‏, ‏إذن‏ ‏ليست‏ ‏المسألة‏ ‏مسألة‏ ‏اختيار‏ ‏من‏ ‏الإنسان‏ ‏لما‏ ‏براه‏ ‏في‏ ‏نفسه‏ ‏حسنا‏, ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏نكون‏ ‏في‏ ‏الدين‏ ‏مقيدين‏ ‏بمعلنات‏ ‏ونكون‏ ‏مطمئنين‏ ‏إلي‏ ‏سلامة‏ ‏هذه‏ ‏المعلنات‏, ‏لأننا‏ ‏نحن‏ ‏في‏ ‏عبادتنا‏ ‏لا‏ ‏نرضي‏ ‏أنفسنا‏ ‏وإنما‏ ‏نحن‏ ‏بالعبادة‏ ‏نرضي‏ ‏الإله‏.‏
إذن‏ ‏عبادتنا‏ ‏ليست‏ ‏مبنية‏ ‏علي‏ ‏ما‏ ‏يراه‏ ‏فلان‏ ‏أو‏ ‏علان‏ ‏من‏ ‏الناس‏ ‏بحسب‏ ‏اختياره‏ ‏وبحسب‏ ‏فهمه‏, ‏إنما‏ ‏عبادتنا‏ ‏إذا‏ ‏كان‏ ‏مقصودا‏ ‏بها‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏عبادة‏ ‏مرضية‏ ‏للإله‏, ‏فلابد‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏هذه‏ ‏العبادة‏ ‏مرتبطة‏ ‏ومقيدة‏ ‏بمعلنات‏ ‏السماء‏ ‏إلينا‏.‏
من‏ ‏هنا‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏روحانيتنا‏ ‏روحانية‏ ‏مبنية‏ ‏علي‏ ‏عقيدة‏ ‏سليمة‏, ‏وهذه‏ ‏العقيدة‏ ‏هي‏ ‏المعلنة‏, ‏والمقررة‏, ‏إنها‏ ‏آتية‏ ‏من‏ ‏السماء‏, ‏فمن‏ ‏هنا‏ ‏كانت‏ ‏أهمية‏ ‏أننا‏ ‏نعرف‏ ‏عقيدتنا‏, ‏ونطمئن‏ ‏إلي‏ ‏أساسها‏, ‏ونعرف‏ ‏قوة‏ ‏هذا‏ ‏الأساس‏, ‏لأن‏ ‏روحانيتنا‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏مبنية‏ ‏علي‏ ‏أساس‏ ‏هذه‏ ‏العقيدة‏, ‏ولما‏ ‏كانت‏ ‏العقيدة‏ ‏معلنات‏ ‏إلهية‏ ‏وليست‏ ‏مجرد‏ ‏آراء‏ ‏شخصية‏, ‏كانت‏ ‏روحانيتنا‏ ‏تبعا‏ ‏لذلك‏ ‏مبنية‏ ‏علي‏ ‏هذه‏ ‏العقيدة‏ ‏التي‏ ‏نطمئن‏ ‏إلي‏ ‏سلامتها‏, ‏فنحن‏ ‏لانبني‏ ‏حياتنا‏ ‏الروحية‏ ‏علي‏ ‏مجرد‏ ‏العواطف‏ ‏والمشاعر‏ ‏الدينية‏, ‏فإن‏ ‏هذه‏ ‏المشاعر‏ ‏قد‏ ‏تختلط‏, ‏وقد‏ ‏يختلف‏ ‏فيها‏ ‏الواحد‏ ‏عن‏ ‏الآخر‏, ‏بحسب‏ ‏شعوره‏ ‏وإحساسه‏, ‏لذلك‏ ‏كان‏ ‏من‏ ‏الضروري‏ ‏لكي‏ ‏تكون‏ ‏عبادتنا‏ ‏وروحانيتنا‏ ‏روحانية‏ ‏سليمة‏ ‏مقبولة‏ ‏أمام‏ ‏الإله‏, ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏قائمة‏ ‏علي‏ ‏قاعدة‏ ‏سليمة‏, ‏وعلي‏ ‏عقيدة‏ ‏قويمة‏, ‏مثل‏ ‏الروحانية‏ ‏مثل‏ ‏البناء‏ ‏الذي‏ ‏يبني‏ ‏علي‏ ‏أساس‏, ‏إذا‏ ‏كان‏ ‏الأساس‏ ‏سليما‏ ‏أمكن‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏البناء‏ ‏القائم‏ ‏علي‏ ‏هذا‏ ‏الأساس‏ ‏سليما‏. ‏فإذا‏ ‏كان‏ ‏الأساس‏ ‏ضعيفا‏, ‏مهما‏ ‏كان‏ ‏البناء‏ ‏جميلا‏ ‏ومهما‏ ‏كان‏ ‏البناء‏ ‏فنيا‏, ‏طالما‏ ‏أن‏ ‏الأساس‏ ‏القائم‏ ‏عليه‏ ‏هذا‏ ‏البناء‏ ‏ليس‏ ‏أساسا‏ ‏سليما‏ ‏فلابد‏ ‏لهذا‏ ‏البناء‏ ‏أن‏ ‏ينهار‏.‏
فنحن‏ ‏في‏ ‏كنيستنا‏ ‏نميز‏ ‏بين‏ ‏تقوي‏ ‏وتقوي‏, ‏بين‏ ‏روحانية‏ ‏وروحانية‏, ‏الروحانية‏ ‏السليمة‏ ‏هي‏ ‏المبنية‏ ‏علي‏ ‏أساس‏ ‏العقيدة‏ ‏السليمة‏, ‏والروحانية‏ ‏المريضة‏ ‏هي‏ ‏القائمة‏ ‏علي‏ ‏أساس‏ ‏عقيدة‏ ‏غير‏ ‏سليمة‏.‏
بلغة‏ ‏أخري‏ ‏ليس‏ ‏من‏ ‏السليم‏ ‏أن‏ ‏الإنسان‏ ‏يختلط‏ ‏في‏ ‏ذهنه‏ ‏كل‏ ‏أنواع‏ ‏التقوي‏, ‏وكل‏ ‏أنواع‏ ‏الأخلاقيات‏, ‏بمعني‏ ‏آخر‏ ‏لا‏ ‏تتحول‏ ‏الديانة‏ ‏في‏ ‏نظرنا‏ ‏إلي‏ ‏مجرد‏ ‏أخلاقيات‏ ‏عامة‏, ‏فهذه‏ ‏الأخلاقيات‏ ‏موجودة‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏دين‏, ‏وموجودة‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏ضمير‏ ‏إنسان‏, ‏ولكنها‏ ‏قد‏ ‏تكون‏ ‏مختلطة‏ ‏بعقائد‏ ‏معوجة‏ ‏وبالتالي‏ ‏بأساس‏ ‏غير‏ ‏سليم‏, ‏لذلك‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏ننقي‏ ‏العقيدة‏ ‏وأن‏ ‏نفحص‏ ‏العقيدة‏ ‏وأن‏ ‏نبحث‏ ‏في‏ ‏العقيدة‏ ‏وأن‏ ‏ندرس‏ ‏العقيدة‏.‏
عدم‏ ‏الفصل‏ ‏بين‏ ‏العقيدة‏ ‏والحياة‏:‏
من‏ ‏الأخطاء‏ ‏السائدة‏ ‏في‏ ‏شعبنا‏, ‏أنه‏ ‏في‏ ‏وقت‏ ‏من‏ ‏الأوقات‏, ‏كان‏ ‏فيه‏ ‏بعض‏ ‏الناس‏ ‏من‏ ‏المتأثرين‏ ‏بنظريات‏ ‏أجنبية‏ ‏وبروح‏ ‏غربية‏ ‏علي‏ ‏الخصوص‏, ‏ينادون‏ ‏بأن‏ ‏العقيدة‏ ‏طعام‏ ‏ثقيل‏ ‏وقوي‏ ‏اللبالغين‏, ‏ولذلك‏ ‏كانوا‏ ‏ينادون‏ ‏بأن‏ ‏ننحي‏ ‏الوعظ‏ ‏الديني‏ ‏والتعليم‏ ‏في‏ ‏الكنيسة‏ ‏عن‏ ‏العقيدة‏, ‏وخصوصا‏ ‏للشباب‏ ‏وللأطفال‏, ‏ننحيه‏ ‏عن‏ ‏العقيدة‏, ‏وهذه‏ ‏دعوة‏ ‏خبيثة‏ ‏شريرة‏ ‏قد‏ ‏تكون‏ ‏مبنية‏ ‏علي‏ ‏جهل‏, ‏إنما‏ ‏في‏ ‏الغالب‏ ‏مبنية‏ ‏علي‏ ‏عقيدة‏ ‏سقيمة‏ ‏في‏ ‏هؤلاء‏ ‏الذين‏ ‏نادوا‏ ‏بها‏, ‏نحن‏ ‏لا‏ ‏نستطيع‏ ‏أبدا‏ ‏أن‏ ‏نفصل‏ ‏العقيدة‏ ‏عن‏ ‏الحياة‏, ‏هذا‏ ‏الفصل‏ ‏بين‏ ‏العقيدة‏ ‏والحياة‏ ‏فصل‏ ‏ظالم‏ ‏غير‏ ‏طبيعي‏, ‏إن‏ ‏حياة‏ ‏الإنسان‏ ‏دائما‏ ‏مبنية‏ ‏علي‏ ‏عقيدته‏ ‏في‏ ‏شتي‏ ‏شئون‏ ‏الحياة‏, ‏والفرق‏ ‏بين‏ ‏إنسانين‏ ‏في‏ ‏مسلكهما‏, ‏هو‏ ‏عادة‏ ‏فرق‏ ‏مبني‏ ‏علي‏ ‏أساس‏ ‏عقائدي‏ ‏فكري‏, ‏لأنه‏ ‏إذا‏ ‏كان‏ ‏الإنسان‏ ‏حقا‏ ‏مؤمنا‏ ‏بفكرة‏ ‏ومتحمسا‏ ‏لها‏, ‏وانعقدت‏ ‏عليها‏ ‏نفسه‏ ‏وارتبطت‏ ‏بها‏ ‏روحه‏, ‏فمن‏ ‏الطبيعي‏ ‏أن‏ ‏يعبر‏ ‏عن‏ ‏هذه‏ ‏العقيدة‏ ‏وهذا‏ ‏الإيمان‏ ‏وهذا‏ ‏الفكر‏, ‏عقيدته‏ ‏وآراءه‏ ‏وإيمانه‏ ‏يخرج‏ ‏في‏ ‏أنفاسه‏, ‏يتحرك‏ ‏في‏ ‏شرايينه‏, ‏تنطق‏ ‏به‏ ‏لمحات‏ ‏وجهه‏, ‏ونظرات‏ ‏عيونه‏ ‏وحركات‏ ‏يديه‏ ‏ورجليه‏, ‏إذا‏ ‏كان‏ ‏حقا‏ ‏أن‏ ‏الإنسان‏ ‏يؤمن‏ ‏إيمانا‏ ‏باطنيا‏ ‏برأي‏ ‏أو‏ ‏بعقيدة‏, ‏وهذا‏ ‏الإيمان‏ ‏دخل‏ ‏إلي‏ ‏شغاف‏ ‏نفسه‏, ‏فإنه‏ ‏لا‏ ‏يمكن‏ ‏إلا‏ ‏أن‏ ‏يعبر‏ ‏عن‏ ‏هذا‏ ‏الإيمان‏ ‏وهذه‏ ‏العقيدة‏, ‏بشتي‏ ‏وسائل‏ ‏التعبير‏ ‏المباشر‏ ‏وغير‏ ‏المباشر‏, ‏الشعور‏ ‏وغير‏ ‏الشعور‏, ‏شئ‏ ‏طبيعي‏, ‏إن‏ ‏أحببت‏ ‏إنسانا‏ ‏لا‏ ‏تستطيع‏ ‏أن‏ ‏تكتم‏ ‏هذه‏ ‏المحبة‏, ‏إذا‏ ‏كانت‏ ‏محبة‏ ‏حقيقية‏ ‏صادقة‏ ‏في‏ ‏القلب‏, ‏فتبدو‏ ‏منك‏ ‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏منك‏, ‏مهما‏ ‏حاولت‏ ‏أن‏ ‏تتكتم‏ ‏في‏ ‏نظرات‏ ‏عينيك‏ ‏عندما‏ ‏تلقاه‏, ‏في‏ ‏الطريقة‏ ‏التي‏ ‏تسلم‏ ‏بها‏ ‏عليه‏, ‏في‏ ‏الألفاظ‏ ‏التي‏ ‏تخرج‏ ‏من‏ ‏فمك‏, ‏تجدها‏ ‏تلقائيا‏ ‏معبرة‏ ‏عن‏ ‏حبك‏ ‏له‏ ‏وعن‏ ‏اشتياقك‏ ‏إليه‏, ‏لاتحتاج‏ ‏أبدا‏ ‏إلي‏ ‏تحضير‏ ‏كلمات‏, ‏حتي‏ ‏لو‏ ‏صمت‏ ‏فعيونك‏ ‏ناطقة‏ ‏بأنك‏ ‏تحب‏ ‏هذا‏ ‏الإنسان‏, ‏فإذا‏ ‏كنت‏ ‏تكره‏ ‏إنسانا‏ ‏وتلتقي‏ ‏به‏, ‏فحتي‏ ‏لو‏ ‏ابتسمت‏ ‏في‏ ‏وجهه‏, ‏فابتسامتك‏ ‏صفراء‏ ‏لأنها‏ ‏غير‏ ‏صادقة‏, ‏ولأنها‏ ‏متكلفة‏ ‏مصطنعة‏, ‏ليست‏ ‏طبيعية‏, ‏هذه‏ ‏الكراهية‏ ‏في‏ ‏قلبك‏ ‏لهذا‏ ‏الإنسان‏, ‏التي‏ ‏انعقدت‏ ‏عليها‏ ‏نفسك‏, ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏تظهر‏ ‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏منك‏ ‏وعلي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏تكلف‏ ‏الابتسامة‏, ‏تظهر‏ ‏في‏ ‏عينيك‏, ‏في‏ ‏وجهك‏, ‏في‏ ‏الطريقة‏ ‏التي‏ ‏تحييه‏ ‏بها‏, ‏في‏ ‏حركاتك‏, ‏كيف‏ ‏تهرب‏ ‏الكلمات‏ ‏من‏ ‏فمك‏, ‏وكيف‏ ‏يصيبك‏ ‏الصمت‏ ‏في‏ ‏حضرته‏, ‏وكيف‏ ‏يشرد‏ ‏ذهنك‏, ‏هذا‏ ‏شئ‏ ‏طبيعي‏.‏
في‏ ‏الإنسان‏ ‏الروح‏ ‏والجسد‏ ‏مرتبطان‏ ‏معا‏ ‏ارتباطا‏ ‏كاملا‏, ‏ما‏ ‏تنفعل‏ ‏به‏ ‏النفس‏ ‏ينفعل‏ ‏به‏ ‏الجسد‏, ‏وما‏ ‏ينفعل‏ ‏به‏ ‏الجسد‏ ‏تنفعل‏ ‏به‏ ‏النفس‏, ‏إذا‏ ‏كنت‏ ‏حزين‏ ‏وإذا‏ ‏كان‏ ‏الحزن‏ ‏حقيقيا‏ ‏وعميقا‏ ‏في‏ ‏نفسك‏, ‏فلابد‏ ‏أن‏ ‏يطفح‏ ‏علي‏ ‏عينيك‏, ‏وعلي‏ ‏وجهك‏, ‏وعلي‏ ‏حركات‏ ‏يديك‏ ‏ورجليك‏ ‏وعلي‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏يبدو‏ ‏في‏ ‏جسمك‏, ‏إذا‏ ‏كنت‏ ‏تخجل‏, ‏هذا‏ ‏الخجل‏ ‏أيضا‏ ‏إذا‏ ‏كان‏ ‏خجلا‏ ‏حقيقيا‏ ‏امتلأت‏ ‏به‏ ‏روحك‏, ‏فيبدو‏ ‏في‏ ‏نظرات‏ ‏عينيك‏, ‏وفي‏ ‏الاحمرار‏ ‏علي‏ ‏وجهك‏, ‏وهكذا‏ ‏عن‏ ‏كافة‏ ‏المشاعر‏ ‏وكافة‏ ‏الانفعالات‏ ‏السارة‏ ‏والضارة‏, ‏السعيدة‏ ‏وغير‏ ‏السعيدة‏, ‏المفرحة‏ ‏والحزينة‏, ‏إذا‏ ‏غضبت‏ ‏وكان‏ ‏الغضب‏ ‏شديدا‏ ‏فأيضا‏ ‏يفضحك‏ ‏هذا‏ ‏الغضب‏ ‏مهما‏ ‏حاولت‏ ‏أن‏ ‏تتكتمه‏, ‏كل‏ ‏من‏ ‏ينظر‏ ‏إليك‏ ‏يعرف‏ ‏أنك‏ ‏غاضب‏, ‏ولا‏ ‏تستطيع‏ ‏أن‏ ‏تنكر‏ ‏أنك‏ ‏غاضب‏, ‏وهكذا‏ ‏إن‏ ‏كنت‏ ‏فرحانا‏ ‏فرحا‏ ‏روحيا‏, ‏إن‏ ‏كنت‏ ‏عابدا‏ ‏عبادة‏ ‏صادقة‏, ‏إن‏ ‏كنت‏ ‏مؤمنا‏ ‏بالوجود‏ ‏الإلهي‏ ‏والحضرة‏ ‏الإلهية‏, ‏هذا‏ ‏الإيمان‏ ‏مادامت‏ ‏نفسك‏ ‏قد‏ ‏انعقدت‏ ‏عليه‏, ‏فلابد‏ ‏لهذا‏ ‏الإيمان‏ ‏من‏ ‏تعبير‏ ‏تلقائي‏, ‏وهذا‏ ‏التعبير‏ ‏يبدو‏ ‏في‏ ‏صلاتك‏ ‏إلي‏ ‏الله‏, ‏يبدو‏ ‏في‏ ‏سجودك‏ ‏إلي‏ ‏الأرض‏, ‏يبدو‏ ‏في‏ ‏تعبيراتك‏ ‏التي‏ ‏تعبر‏ ‏بها‏ ‏والكلمات‏ ‏التي‏ ‏تنطق‏ ‏بها‏, ‏يبدو‏ ‏في‏ ‏لغتك‏ ‏وفي‏ ‏لهجة‏ ‏حديثك‏, ‏يبدو‏ ‏في‏ ‏معاملاتك‏, ‏يبدو‏ ‏في‏ ‏معالجتك‏ ‏للمشاكل‏ ‏والمسائل‏ ‏التي‏ ‏تقف‏ ‏أمامك‏, ‏يبدو‏ ‏في‏ ‏المواقف‏ ‏الصعبة‏ ‏التي‏ ‏تواجهها‏, ‏وفي‏ ‏الآلام‏ ‏والتجارب‏ ‏التي‏ ‏تواجهك‏, ‏هذا‏ ‏الإيمان‏ ‏لايمكن‏ ‏حبسه‏, ‏ولا‏ ‏يمكن‏ ‏ضغطه‏ ‏إذا‏ ‏كان‏ ‏إيمانا‏ ‏حقيقيا‏, ‏وإذا‏ ‏كانت‏ ‏النفس‏ ‏قد‏ ‏انعقدت‏ ‏علي‏ ‏هذا‏ ‏الإيمان‏ ‏كعقيدة‏, ‏لا‏ ‏تستطيع‏ ‏أن‏ ‏تفصل‏ ‏نفسك‏ ‏عن‏ ‏هذا‏ ‏الإ‏ ‏يمان‏ ‏ولا‏ ‏تستطيع‏ ‏أن‏ ‏تضعه‏ ‏إلي‏ ‏جانب‏, ‏لا‏ ‏يمكنك‏ ‏أن‏ ‏تمسك‏ ‏سكينا‏ ‏وتفصل‏ ‏بين‏ ‏العقيدة‏ ‏وبين‏ ‏الحياة‏, ‏مستحيل‏...‏إذا‏ ‏كان‏ ‏هناك‏ ‏إنسان‏ ‏مؤمن‏ ‏بالله‏ ‏ومؤمن‏ ‏بالآخرة‏, ‏مؤمن‏ ‏بلاهوت‏ ‏المسيح‏, ‏ومؤمن‏ ‏بالتثليث‏, ‏ومؤمن‏ ‏بعمل‏ ‏الروح‏ ‏القدس‏, ‏ومؤمن‏ ‏بأسرار‏ ‏الكنيسة‏ ‏المقدسة‏, ‏إذا‏ ‏كان‏ ‏هناك‏ ‏إنسان‏ ‏مؤمن‏ ‏حقا‏ ‏بهذه‏ ‏العقائد‏, ‏فلايمكن‏ ‏إلا‏ ‏أن‏ ‏يعبر‏ ‏في‏ ‏حياته‏ ‏عن‏ ‏هذا‏ ‏الإيمان‏, , ‏ولابد‏ ‏لهذا‏ ‏الإيمان‏ ‏أن‏ ‏يعبر‏ ‏عن‏ ‏نفسه‏, ‏وأن‏ ‏ينطق‏ ‏علي‏ ‏لسانه‏, ‏وأن‏ ‏يظهر‏ ‏في‏ ‏حياته‏ ‏العملية‏, ‏إذا‏ ‏وجد‏ ‏إنسان‏ ‏يمكنه‏ ‏أن‏ ‏يخبئ‏ ‏هذا‏ ‏الإيمان‏ ‏ولا‏ ‏يعبر‏ ‏عنه‏, ‏فتأكد‏ ‏تماما‏ ‏أنه‏ ‏ليس‏ ‏مؤمنا‏ ‏علي‏ ‏الحقيقة‏, ‏وأن‏ ‏الإيمان‏ ‏لم‏ ‏يدخل‏ ‏إلي‏ ‏نفسه‏, ‏كان‏ ‏إيمانا‏ ‏سطحيا‏ ‏أو‏ ‏إيمانا‏ ‏كلاميا‏, ‏لكنه‏ ‏من‏ ‏الداخل‏ ‏غير‏ ‏مقتنع‏, ‏إنما‏ ‏إذا‏ ‏انحلت‏ ‏المشكلات‏ ‏والاعتراضات‏ ‏ودخلت‏ ‏العقيدة‏ ‏إلي‏ ‏أعماقه‏, ‏فهذه‏ ‏العقيدة‏ ‏تدخل‏ ‏إلي‏ ‏شرايينه‏ ‏وتنمو‏ ‏بنمو‏ ‏جسمه‏, ‏تنفذ‏ ‏إلي‏ ‏خلاياه‏ ‏وتخرج‏ ‏مع‏ ‏أنفاسه‏, ‏ولا‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏هناك‏ ‏فصل‏ ‏بين‏ ‏العقيدة‏ ‏وبين‏ ‏الحياة‏, ‏في‏ ‏حالة‏ ‏واحدة‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يفصل‏, ‏إذا‏ ‏كان‏ ‏الإنسان‏ ‏مرائيا‏, ‏والمرائي‏ ‏هو‏ ‏من‏ ‏يظهر‏ ‏غير‏ ‏ما‏ ‏يبطن‏, ‏إذن‏ ‏هناك‏ ‏انفصال‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏المرائي‏, ‏انفصال‏ ‏بين‏ ‏الظاهر‏ ‏وبين‏ ‏الباطن‏, ‏هذا‏ ‏المرائي‏ ‏ليس‏ ‏هو‏ ‏موضوعنا‏, ‏لأنه‏ ‏ليس‏ ‏له‏ ‏عقيدة‏, ‏يضحك‏ ‏علي‏ ‏نفسك‏ ‏وعلي‏ ‏غيره‏, ‏ويضحك‏ ‏علي‏ ‏الله‏, ‏والله‏ ‏لا‏ ‏يضحك‏ ‏عليه‏, ‏ليس‏ ‏هذا‏ ‏المرائي‏ ‏موضوعنا‏ ‏أبدا‏, ‏إنما‏ ‏نحن‏ ‏نتكلم‏ ‏عن‏ ‏الإنسان‏ ‏الطبيعي‏, ‏الإنسان‏ ‏العادي‏, ‏الإنسان‏ ‏العادي‏ ‏لايوجد‏ ‏في‏ ‏حياته‏ ‏فصل‏ ‏بين‏ ‏العقيدة‏ ‏وبين‏ ‏الحياة‏, ‏وحتي‏ ‏المرائي‏ ‏ثوب‏ ‏الرياء‏ ‏يشف‏ ‏عما‏ ‏تحته‏, ‏أنت‏ ‏نفسك‏ ‏تدرك‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏المرائي‏ ‏كلامه‏ ‏لا‏ ‏عن‏ ‏عقيدة‏, ‏عيونه‏ ‏تتكلم‏, ‏تكشف‏ ‏وتفضح‏ ‏حقيقة‏ ‏هذا‏ ‏الإنسان‏ ‏المرائي‏, ‏ليس‏ ‏هذا‏ ‏موضوعنا‏ ‏أبدا‏, ‏إنما‏ ‏إذا‏ ‏كانت‏ ‏هناك‏ ‏ديانة‏ ‏صادقة‏, ‏وعبادة‏ ‏صادقة‏, ‏فلايمكن‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏هناك‏ ‏فصل‏ ‏بين‏ ‏عقيدة‏ ‏الإنسان‏ ‏وبين‏ ‏سلوكه‏ ‏أبدا‏, ‏إلا‏ ‏إذا‏ ‏كانت‏ ‏هذه‏ ‏الأمور‏ ‏لم‏ ‏تتحول‏ ‏بعد‏ ‏إلي‏ ‏عقيدة‏.‏
فإذا‏ ‏كانت‏ ‏الآراء‏ ‏لم‏ ‏تصل‏ ‏بعد‏ ‏إلي‏ ‏مرحلة‏ ‏العقيدة‏, ‏فيمكن‏ ‏أن‏ ‏يقال‏ ‏أن‏ ‏هذه‏ ‏الآراء‏ ‏يجوز‏ ‏أن‏ ‏يتخلي‏ ‏الإنسان‏ ‏عنها‏, ‏ويجوز‏ ‏أن‏ ‏يبرز‏ ‏الفارق‏ ‏بين‏ ‏كلامه‏ ‏وبين‏ ‏أعماله‏, ‏لكن‏ ‏إذا‏ ‏كان‏ ‏حقا‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏عقيدة‏ ‏انعقدت‏ ‏عليها‏ ‏نفسه‏, ‏فمن‏ ‏المستحيل‏ ‏أبدا‏ ‏أن‏ ‏يفصل‏ ‏بين‏ ‏العقيدة‏ ‏وبين‏ ‏الحياة‏ ‏حياته‏ ‏ترجمان‏ ‏طبيعي‏ ‏تلقائي‏ ‏لمعتقداته‏ ‏الباطنية‏.‏
ما‏ ‏معني‏ ‏العقيدة؟‏ ‏عقد‏ ‏الشئ‏ ‏ربطه‏, ‏فالعقيدة‏ ‏معناها‏ ‏أن‏ ‏الديانة‏ ‏ارتبطت‏ ‏بها‏ ‏الروح‏ ‏وصارت‏ ‏معقودة‏ ‏عليها‏ ‏فلا‏ ‏يفصل‏ ‏بينهما‏, ‏ليست‏ ‏المسألة‏ ‏مجرد‏ ‏آراء‏ ‏تبدي‏, ‏هذه‏ ‏مرحلة‏ ‏أولية‏, ‏ولكن‏ ‏إذا‏ ‏تحولت‏ ‏إلي‏ ‏عقيدة‏, ‏انعقدت‏ ‏عليها‏ ‏النفس‏ ‏وارتبطت‏ ‏بها‏ ‏فيستحيل‏ ‏الفصل‏ ‏بينهما‏.‏
من‏ ‏هنا‏ ‏كانت‏ ‏دعوة‏ ‏الأشخاص‏ ‏الذين‏ ‏ينحون‏ ‏العقيدة‏ ‏جانبا‏, ‏دعوة‏ ‏غير‏ ‏طبيعية‏, ‏ودعوة‏ ‏خبيثة‏ ‏ودعوة‏ ‏كاذبة‏, ‏لأن‏ ‏حتي‏ ‏الذين‏ ‏يدعون‏ ‏أن‏ ‏لا‏ ‏تكون‏ ‏للإنسان‏ ‏عقيدة‏, ‏هذه‏ ‏عقيدتهم‏. ‏إن‏ ‏الحياة‏ ‏عقيدة‏ ‏وجهاد‏ ‏علي‏ ‏قول‏ ‏الشاعر‏, ‏لا‏ ‏توجد‏ ‏حياة‏ ‏لها‏ ‏معني‏ ‏ولها‏ ‏ثمر‏ ‏بغير‏ ‏عقيدة‏, ‏حتي‏ ‏الذين‏ ‏لا‏ ‏يرون‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏لهم‏ ‏عقيدة‏, ‏هذا‏ ‏الرأي‏ ‏هو‏ ‏عقيدتهم‏, ‏إنها‏ ‏دعوة‏ ‏غير‏ ‏صادقة‏ ‏لأنهم‏ ‏يغالطون‏ ‏أنفسهم‏.‏
ما‏ ‏من‏ ‏إنسان‏ ‏أرثوذكسيا‏ ‏كان‏ ‏أو‏ ‏غير‏ ‏أرثوذكسي‏, ‏إلا‏ ‏وله‏ ‏عقيدة‏, ‏كيف‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يقال‏ ‏أن‏ ‏الإنسان‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏ينحي‏ ‏عقيدته‏ ‏جانبا؟‏ ‏كيف‏ ‏يمكن‏ ‏هذا؟‏ ‏هل‏ ‏هذا‏ ‏طبيعي؟‏ ‏هل‏ ‏يوجد‏ ‏هذا‏ ‏الإنسان‏ ‏الذي‏ ‏ليس‏ ‏له‏ ‏عقيدة؟‏ ‏فإذا‏ ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏هناك‏ ‏إنسان‏ ‏إلا‏ ‏وله‏ ‏عقيدة‏. ‏لماذا‏ ‏يوجد‏ ‏أناس‏ ‏ينادون‏ ‏بتنحية‏ ‏العقيدة‏ ‏عن‏ ‏الحياة؟‏ ‏وتنحية‏ ‏العقيدة‏ ‏عن‏ ‏الإيمان‏ , ‏ويتحول‏ ‏في‏ ‏نظرهم‏ ‏الدين‏ ‏إلي‏ ‏مجرد‏ ‏عاطفة‏, ‏وإلي‏ ‏آراء‏ ‏أخلاقية‏, ‏وهذا‏ ‏يحول‏ ‏المسيحية‏ ‏إلي‏ ‏نوع‏ ‏من‏ ‏البهائية‏.‏
البهائية‏ ‏دين‏ ‏يركز‏ ‏علي‏ ‏الأخلاق‏ ‏ولا‏ ‏يهتم‏ ‏بالاعتقاد‏, ‏يجمع‏ ‏نصوصا‏ ‏في‏ ‏الأخلاق‏, ‏من‏ ‏كتاب‏ ‏اليهود‏ ‏من‏ ‏العهد‏ ‏القديم‏, ‏وكتاب‏ ‏المسيحيين‏ ‏من‏ ‏العهد‏ ‏الجديد‏, ‏وكتاب‏ ‏المسلمين‏ ‏من‏ ‏القرآن‏, ‏يجمع‏ ‏أخلاقيات‏ ‏الديانات‏ ‏جميعا‏, ‏ويركز‏ ‏علي‏ ‏هذه‏ ‏الأخلاقيات‏, ‏ولكنه‏ ‏يتجاهل‏ ‏ويتباعد‏ ‏عن‏ ‏العقائد‏ ‏الخاصة‏ ‏بهذه‏ ‏الديانات‏, ‏هل‏ ‏نقبل‏ ‏نحن‏ ‏أن‏ ‏تتحول‏ ‏مسيحيتنا‏ ‏إلي‏ ‏نوع‏ ‏من‏ ‏البهائية‏, ‏إلي‏ ‏نوع‏ ‏من‏ ‏الأخلاقية‏ ‏العامة‏, ‏هل‏ ‏نقبل‏ ‏نحن‏ ‏أن‏ ‏تفقد‏ ‏المسيحية‏ ‏عقائدها‏, ‏وإيمانها‏ ‏في‏ ‏الله‏ ‏وطبيعة‏ ‏الإله‏ ‏وفي‏ ‏لاهوت‏ ‏المسيح‏, ‏وفي‏ ‏الحياة‏ ‏الأخري‏, ‏وفي‏ ‏التجسد‏, ‏وفي‏ ‏الفداء‏, ‏وفي‏ ‏الخطيئة‏ ‏الأصلية‏ ‏وانتشار‏ ‏الخطيئة‏ ‏الأصلية‏, ‏وفي‏ ‏فعاليات‏ ‏الروح‏ ‏القدس‏ ‏المبنية‏ ‏علي‏ ‏استحقاقات‏ ‏المسيح‏ ‏الكفارية‏, ‏والتي‏ ‏ننالها‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏قنوات‏ ‏الأسرار‏ ‏المقدسة‏, ‏إذا‏ ‏تخلت‏ ‏المسيحية‏ ‏عن‏ ‏هذه‏ ‏العقائد‏, ‏لم‏ ‏تعد‏ ‏المسيحية‏ ‏مسيحية‏, ‏تكون‏ ‏فقدت‏ ‏خصائصها‏ ‏كديانة‏ ‏لها‏ ‏إيمانها‏ ‏الخاص‏ ‏في‏ ‏الله‏, ‏معلناتها‏ ‏الخاصة‏ ‏في‏ ‏المسيح‏, ‏عقيدتها‏ ‏الخاصة‏ ‏في‏ ‏فداء‏ ‏الإنسان‏ ‏وخلاص‏ ‏الإنسان‏, ‏وفي‏ ‏مصير‏ ‏الإنسان‏ ‏كيف‏ ‏نطرح‏ ‏هذه‏ ‏الأمور‏ ‏جانبا‏, ‏لنركز‏ ‏علي‏ ‏هذه‏ ‏الأخلاقيات‏ ‏العامة‏ ‏ونفصل‏ ‏بينها‏ ‏وبين‏ ‏العقائد؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أهمية‏ ‏العقيدة‏ ‏في‏ ‏الخدمة بقلم المتنيح: الأنبا غريغوريوس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شات الله القدوس :: شات الله القدوس المنتديات اللاهوتية :: منتدى مقدمات علم اللاهوت-
انتقل الى: