شات الله القدوس
شات الله القدوس يرحب بكم ويتمنى لكم قضى امتع الاوقات مع اولاد يسوع

شات الله القدوس

شات ومنتدى الله القدوس يرحب بكم
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» الظهور الثالث
السبت سبتمبر 07, 2013 11:02 am من طرف مرتضى

» آية وقول وحكمة أعداد الاب القمص أفرايم الانبا بيشوى ليوم 8/28
الأربعاء أغسطس 28, 2013 10:29 am من طرف بن الملك

» المحاربات الروحيه
الثلاثاء أغسطس 27, 2013 3:12 am من طرف بن الملك

» آية وقول وحكمة أعداد الاب القمص أفرايم الانبا بيشوى ليوم 8/27
الإثنين أغسطس 26, 2013 1:18 pm من طرف بن الملك

» سيره الشهيده هناء يسرى زكى شهيده القديسين
الإثنين أغسطس 26, 2013 1:07 pm من طرف بن الملك

» آية وقول وحكمة أعداد الاب القمص أفرايم الانبا بيشوى ليوم 8/26
الأحد أغسطس 25, 2013 3:18 pm من طرف بن الملك

» نصلى للربي يسوع المسيح
الأحد أغسطس 25, 2013 8:12 am من طرف بن الملك

» ظهور العذراء فى شبرا " كنيسة القديسة دميانة " فى مصر 16 برمهات 1702 ش - 25 مارس 1986 م
الجمعة أغسطس 02, 2013 1:28 pm من طرف Admin

» بيــــــــــــان من المقر الباباوى بالقاهرة
الجمعة أغسطس 02, 2013 1:26 pm من طرف Admin

»  تقرير اللجنة التى شكلها قداسة البابا كيرلس السادس
الجمعة أغسطس 02, 2013 1:25 pm من طرف Admin

»  الظهور الرابع
الجمعة أغسطس 02, 2013 1:25 pm من طرف Admin

» الظهور الثانى
الجمعة أغسطس 02, 2013 1:22 pm من طرف Admin


شاطر | 
 

 المبادئ‏ ‏المسيحية في‏ ‏مجال‏ ‏التطبيق‏ ‏العملي‏ (1)‏

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

sms : إن كان الرب معنا فمن علينا
بيانات العضو

عدد المساهمات : 716
تاريخ التسجيل : 15/01/2011
العمر : 26

مُساهمةموضوع: المبادئ‏ ‏المسيحية في‏ ‏مجال‏ ‏التطبيق‏ ‏العملي‏ (1)‏   الإثنين يوليو 22, 2013 6:21 am

المبادئ‏ ‏المسيحية في‏ ‏مجال‏ ‏التطبيق‏ ‏العملي‏ (1)‏ 
بقلم‏ ‏المتنيح‏ ‏الأنبا‏ ‏غريغوريوس 

يشكو‏ ‏بعض‏ ‏الناس‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏المسيحية‏ ‏ديانة‏ ‏خيالية‏, ‏أو‏ ‏علي‏ ‏أقل‏ ‏تقدير‏, ‏ديانة‏ ‏مثالية‏ ‏لا‏ ‏تتفق‏ ‏مع‏ ‏واقع‏ ‏الحياة‏ ‏لأنها‏ ‏تتطلب‏ ‏مستوي‏ ‏أخلاقيا‏ ‏أعلي‏ ‏من‏ ‏المستوي‏ ‏الذي‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يجده‏ ‏أو‏ ‏يمارسه‏ ‏الناس‏ ‏في‏ ‏الواقع‏.‏
وهذا‏ ‏الكلام‏ ‏ليس‏ ‏جديدا‏ ‏ولكن‏ ‏بين‏ ‏وقت‏ ‏وآخر‏ ‏تظهر‏ ‏اتجاهات‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏القبيل‏. ‏فلقد‏ ‏مرت‏ ‏بريطانيا‏ ‏مثلا‏ ‏في‏ ‏القرن‏ ‏الخامس‏ ‏للميلاد‏ ‏بموجة‏ ‏انحلال‏ ‏أخلاقي‏, ‏وجعل‏ ‏الناس‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الوقت‏ ‏يظنون‏ ‏أن‏ ‏المبادئ‏ ‏المسيحية‏ ‏مبادئ‏ ‏مستحيلة‏, ‏مبادئ‏ ‏غير‏ ‏ممكنة‏, ‏مبادئ‏ ‏عالية‏ ‏علي‏ ‏مستوي‏ ‏الإنسان‏, ‏ولذلك‏ ‏أمسي‏ ‏الناس‏ ‏في‏ ‏بريطانيا‏, ‏في‏ ‏القرن‏ ‏الخامس‏, ‏في‏ ‏حالة‏ ‏يأس‏ ‏عن‏ ‏البلوغ‏ ‏إلي‏ ‏المستوي‏ ‏الذي‏ ‏تتطلبه‏ ‏المسيحية‏ ‏في‏ ‏أخلاقياتها‏. ‏قالوا‏ ‏إن‏ ‏الكمال‏ ‏لله‏, ‏والكمال‏ ‏غير‏ ‏ممكن‏ ‏للإنسان‏. ‏يقول‏ ‏مخلصنا‏ ‏فكونوا‏ ‏إذن‏ ‏كاملين‏ ‏كما‏ ‏أن‏ ‏أباكم‏ ‏الذي‏ ‏في‏ ‏السموات‏ ‏كامل‏ (‏متي‏ 5:48), ‏ولكن‏ ‏من‏ ‏من‏ ‏الناس‏ ‏يمكنه‏ ‏أن‏ ‏يبلغ‏ ‏إلي‏ ‏هذا‏ ‏المستوي‏ ‏العظيم؟
وهذا‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏دعا‏ ‏بيلاجيوس‏ ‏الراهب‏ ‏البريطاني‏, ‏أن‏ ‏يندفع‏ ‏في‏ ‏مبدأ‏ ‏الأمر‏ ‏بغيرة‏ ‏مسيحية‏ ‏ليعلم‏ ‏الشعب‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏الزمان‏, ‏أن‏ ‏الكمال‏ ‏بالنسبة‏ ‏للإنسان‏ ‏غير‏ ‏مستحيل‏, ‏وأنه‏ ‏لو‏ ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏في‏ ‏مقدور‏ ‏الإنسان‏ ‏أن‏ ‏يبلغ‏ ‏الكمال‏ ‏لما‏ ‏كان‏ ‏الله‏ ‏يطالب‏ ‏الإنسان‏ ‏بالكمال‏, ‏وإلا‏ ‏فإننا‏ ‏نكون‏ ‏قد‏ ‏إتهمنا‏ ‏الله‏ ‏إما‏ ‏بالجهل‏ ‏بطبيعتنا‏, ‏أو‏ ‏بالظلم‏ ‏للإنسان‏, ‏لأنه‏ ‏يتطلب‏ ‏منه‏ ‏شيئا‏ ‏يعلم‏ ‏تعالي‏ ‏أنه‏ ‏في‏ ‏غير‏ ‏مقدور‏ ‏الإنسان‏ ‏أن‏ ‏يصل‏ ‏إليه‏. ‏ولكن‏ ‏بيلاجيوس‏ ‏اشتط‏ ‏فيما‏ ‏بعد‏ ‏ووقع‏ ‏في‏ ‏هرطقة‏ ‏نتيجة‏ ‏مغالاته‏ ‏في‏ ‏قدرة‏ ‏الإنسان‏ ‏علي‏ ‏البلوغ‏ ‏إلي‏ ‏الكمال‏, ‏لدرجة‏ ‏أن‏ ‏أنكر‏ ‏دور‏ ‏النعمة‏ ‏في‏ ‏حياة‏ ‏الإنسان‏, ‏كما‏ ‏أنكر‏ ‏انتشار‏ ‏الخطيئة‏ ‏الأصلية‏, ‏وأنكر‏ ‏الفساد‏ ‏في‏ ‏طبيعة‏ ‏الإنسان‏, ‏وأنكر‏ ‏بالتالي‏ ‏حاجة‏ ‏الأطفال‏ ‏إلي‏ ‏المعمودية‏.‏
علي‏ ‏كل‏ ‏حال‏ ‏هذا‏ ‏مثل‏ ‏علي‏ ‏تفكير‏ ‏الإنسان‏ ‏أو‏ ‏مجموعة‏ ‏من‏ ‏الناس‏ ‏في‏ ‏وقت‏ ‏ما‏ ‏من‏ ‏الأوقات‏ ‏ممن‏ ‏يرون‏ ‏في‏ ‏المسيحية‏ ‏أنها‏ ‏تتطلب‏ ‏مثلا‏ ‏أعلي‏ ‏يصعب‏ ‏علي‏ ‏الإنسان‏ ‏أن‏ ‏يبلغ‏ ‏إليه‏.‏
بل‏ ‏وماذا‏ ‏نقول؟‏ ‏نقول‏ ‏حتي‏ ‏القديس‏ ‏أوغسطينوس‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏يصبح‏ ‏مسيحيا‏ ‏سمع‏ ‏عن‏ ‏المسيحية‏ ‏من‏ ‏أمه‏ ‏القديسة‏ ‏مونيكا‏, ‏ولكنه‏ ‏هو‏ ‏أيضا‏- ‏وكان‏ ‏مغلوبا‏ ‏من‏ ‏شهواته‏ ‏ونزواته‏ ‏وطياشته‏ ‏الشبابية‏- ‏كان‏ ‏يري‏ ‏أن‏ ‏المسيحية‏ ‏ديانة‏ ‏غريبة‏ ‏وعجيبة‏ ‏ومستحيلة‏, ‏وأنها‏ ‏ضربت‏ ‏في‏ ‏الخيال‏ ‏بعيدا‏, ‏وأنها‏ ‏تتطلب‏ ‏مستوي‏ ‏في‏ ‏الأخلاق‏ ‏ليس‏ ‏في‏ ‏مقدور‏ ‏الإنسان‏ ‏أن‏ ‏يصل‏ ‏إليه‏, ‏أو‏ ‏علي‏ ‏الأقل‏, ‏أن‏ ‏أوغسطينوس‏ ‏اعترف‏ ‏أنه‏ ‏هو‏ ‏شخصيا‏ ‏يستحيل‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏يوما‏ ‏من‏ ‏الأيام‏ ‏مسيحيا‏ ‏لأنه‏- ‏وقد‏ ‏عرف‏ ‏طبيعته‏ ‏وعرف‏ ‏أنه‏ ‏مغلوب‏ ‏من‏ ‏شهواته‏ ‏ونزواته‏ ‏كشاب‏- ‏يري‏ ‏أنه‏ ‏من‏ ‏المستحيل‏ ‏عليه‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏يوما‏ ‏من‏ ‏الأيام‏ ‏مسيحيا‏. ‏ولذلك‏ ‏فقد‏ ‏أبغض‏ ‏المسيحية‏ ‏في‏ ‏مبدأ‏ ‏الأمر‏ ‏واعتبرها‏ ‏شيئا‏ ‏غير‏ ‏ميسور‏, ‏لا‏ ‏يقدر‏ ‏أحد‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏ ‏أن‏ ‏يبلغ‏ ‏إليه‏. ‏علي‏ ‏أن‏ ‏أوغسطينوس‏ ‏فيما‏ ‏بعد‏ ‏أدركه‏ ‏تطور‏ ‏كبير‏ ‏في‏ ‏حياته‏ ‏النفسية‏, ‏وفي‏ ‏إدراكاته‏ ‏الروحية‏, ‏بحيث‏ ‏إنه‏- ‏فيما‏ ‏بعد‏- ‏دخل‏ ‏إلي‏ ‏المسيحية‏ ‏في‏ ‏عمق‏ ‏كبير‏ ‏وفرح‏ ‏عظيم‏, ‏ورأي‏ ‏فيها‏ ‏أنها‏ ‏الديانة‏ ‏التي‏ ‏غفل‏ ‏عنها‏ ‏زمانا‏ ‏طويلا‏ ‏من‏ ‏حياته‏, ‏وأنها‏ ‏الديانة‏ ‏الوحيدة‏ ‏التي‏ ‏ترفع‏ ‏مستوي‏ ‏الإنسان‏ ‏من‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏تتطلب‏ ‏منه‏ ‏شيئا‏ ‏في‏ ‏غير‏ ‏مقدوره‏.‏
وإلي‏ ‏زماننا‏ ‏هذا‏ ‏نجد‏ ‏من‏ ‏وقت‏ ‏إلي‏ ‏آخر‏ ‏أناسا‏ ‏من‏ ‏البشر‏ ‏يرددون‏ ‏هذه‏ ‏العبارات‏, ‏ويرددون‏ ‏معها‏ ‏الآهات‏ ‏والأنات‏. ‏بل‏ ‏وأحب‏ ‏أن‏ ‏أقول‏ ‏إنني‏ ‏سمعت‏ ‏هذا‏ ‏أيضا‏ ‏حتي‏ ‏من‏ ‏بعض‏ ‏شبابنا‏ ‏المتدين‏ ‏الذي‏ ‏تربي‏ ‏بين‏ ‏أحضان‏ ‏الكنيسة‏ ‏وفي‏ ‏مدارس‏ ‏التربية‏ ‏الكنسية‏,‏وكان‏ ‏من‏ ‏بين‏ ‏المبرزين‏ ‏في‏ ‏الحياة‏ ‏الروحية‏ ‏أيام‏ ‏أن‏ ‏كان‏ ‏طالبا‏ ‏في‏ ‏دور‏ ‏العلم‏, ‏وطالبا‏ ‏في‏ ‏مدارس‏ ‏التربية‏ ‏الكنسية‏ ‏أوخادما‏ ‏فيها‏, ‏ثم‏ ‏أصبح‏ ‏موظفا‏ ‏أو‏ ‏دخل‏ ‏في‏ ‏معركة‏ ‏الحياة‏ ‏العملية‏ ‏وبدأ‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏له‏ ‏زوجة‏ ‏وأولاد‏, ‏وبدأ‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏رئيسا‏ ‏أو‏ ‏مرؤوسا‏ ‏في‏ ‏عمل‏ ‏ما‏ ‏من‏ ‏الأعمال‏, ‏فصار‏ ‏يشكو‏ ‏من‏ ‏الهوة‏ ‏التي‏ ‏أخذت‏ ‏تتسع‏ ‏شيئا‏ ‏فشيئا‏ ‏بين‏ ‏المستوي‏ ‏الذي‏ ‏تعلمه‏ ‏في‏ ‏الكنيسة‏ ‏وفي‏ ‏مدارس‏ ‏التربية‏ ‏الكنسية‏ ‏وبين‏ ‏المستوي‏ ‏الذي‏ ‏أمسي‏ ‏يري‏ ‏أن‏ ‏الحياة‏ ‏العملية‏ ‏تتطلبه‏, ‏وبدأت‏ ‏الشقة‏ ‏تتسع‏ ‏شيئا‏ ‏فشيئا‏ ‏بين‏ ‏المستويين‏.‏
علي‏ ‏أن‏ ‏بعضا‏ ‏من‏ ‏شبابنا‏ ‏كان‏ ‏أصرح‏ ‏من‏ ‏البعض‏ ‏الآخر‏, ‏فالبعض‏ ‏يشكو‏ ‏في‏ ‏صراحة‏. ‏أما‏ ‏البعض‏ ‏الآخر‏ ‏فكظم‏ ‏غيظة‏ ‏في‏ ‏نفسه‏, ‏وربما‏ ‏لا‏ ‏يستطيع‏ ‏أن‏ ‏يفصح‏ ‏عما‏ ‏في‏ ‏خبراته‏ ‏الجديدة‏, ‏فانصرف‏ ‏عن‏ ‏الحياة‏ ‏الروحية‏ ‏بالكلية‏, ‏وبدأنا‏ ‏نري‏ ‏بعض‏ ‏الشخصيات‏ ‏الروحية‏ ‏تختفي‏ ‏من‏ ‏محيط‏ ‏الخدمة‏, ‏أو‏ ‏من‏ ‏محيطنا‏ ‏الكنسي‏ ‏بصفة‏ ‏عامة‏, ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏أدركوا‏ ‏أن‏ ‏المستويات‏ ‏التي‏ ‏تعلموها‏, ‏لم‏ ‏تعد‏ ‏في‏ ‏نظرهم‏ ‏الجديد‏ ‏صالحة‏ ‏للحياة‏ ‏العملية‏ ‏التي‏ ‏أصبحوا‏ ‏فعلا‏ ‏يصطدمون‏ ‏بها‏ ‏في‏ ‏الواقع‏ ‏الحي‏.‏
من‏ ‏هنا‏ ‏ندرك‏ ‏أهمية‏ ‏الموضوع‏ ‏الذي‏ ‏نتكلم‏ ‏عنه‏ ‏المبادئ‏ ‏المسيحية‏ ‏في‏ ‏مجال‏ ‏التطبيق‏ ‏العملي‏. ‏ولربما‏ ‏كان‏ ‏لبعض‏ ‏الخدام‏ ‏مسئولية‏ ‏واضحة‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الهوة‏ ‏التي‏ ‏بدأت‏ ‏تنشق‏ ‏أمام‏ ‏الشباب‏ ‏وأمام‏ ‏الناس‏, ‏بين‏ ‏المثل‏ ‏العليا‏ ‏التي‏ ‏تتطلبها‏ ‏المسيحية‏ ‏وبين‏ ‏واقع‏ ‏الحياة‏ ‏العملية‏, ‏والأعمي‏ ‏إذا‏ ‏قاد‏ ‏أعمي‏ ‏سقطا‏ ‏كلاهما‏ ‏في‏ ‏حفرة‏ (‏متي‏ 15:14), (‏لوقا‏ 6:39).‏
من‏ ‏أجل‏ ‏هذا‏ ‏رأينا‏ ‏أن‏ ‏نكتب‏ ‏في‏ ‏بعض‏ ‏المبادئ‏ ‏المهمة‏ ‏لنحدد‏ ‏موقف‏ ‏المسيحية‏ ‏منها‏, ‏كما‏ ‏علم‏ ‏بها‏ ‏المسيح‏ ‏مخلصنا‏, ‏ورسله‏ ‏القديسون‏ ‏وآباء‏ ‏الكنيسة‏ ‏المعتبرون‏ ‏أنهم‏ ‏أعمدة‏.‏
المغفرة‏ ‏وحدودها‏ ‏في‏ ‏المسيحية
المغفرة‏ ‏وحدودها‏ ‏في‏ ‏المسيحية‏. ‏كيف‏ ‏نغفر‏, ‏وإلي‏ ‏أي‏ ‏مدي‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏نغفر؟‏ ‏نحن‏ ‏نعلم‏ ‏أن‏ ‏مخلصنا‏ ‏يقول‏ ‏في‏ ‏الإنجيل‏ ‏لأنكم‏ ‏إن‏ ‏غفرتم‏ ‏للناس‏ ‏زلاتهم‏, ‏فإن‏ ‏أباكم‏ ‏السماوي‏ ‏يغفر‏ ‏لكم‏ ‏أنتم‏ ‏أيضا‏ ‏زلاتكم‏. ‏أما‏ ‏إن‏ ‏لم‏ ‏تغفروا‏ ‏للناس‏ ‏زلاتهم‏, ‏فلن‏ ‏يغفر‏ ‏لكم‏ ‏أبوكم‏ ‏زلاتكم‏. (‏متي‏ 6:14, 15).‏
ونفس‏ ‏المعني‏ ‏تقريبا‏ ‏نجده‏ ‏في‏ ‏الإنجيل‏ ‏للقديس‏ ‏مرقس‏, ‏يقول‏ ‏ومتي‏ ‏قمتم‏ ‏للصلاة‏ ‏وكان‏ ‏لكم‏ ‏علي‏ ‏أحد‏ ‏شئ‏ ‏فاغفروا‏ ‏له‏, ‏لكي‏ ‏يغفر‏ ‏لكم‏ ‏أنتم‏ ‏أيضا‏ ‏أبوكم‏ ‏الذي‏ ‏في‏ ‏السماوات‏ ‏زلاتكم‏. ‏فإن‏ ‏لم‏ ‏تغفروا‏, ‏فلن‏ ‏يغفر‏ ‏لكم‏ ‏أيضا‏ ‏أبوكم‏ ‏الذي‏ ‏في‏ ‏السماوات‏ ‏زلاتكم‏ (‏مرقس‏ 11:25, 26). ‏ويقول‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏اغفر‏ ‏لقريبك‏ ‏ظلمه‏ ‏لك‏, ‏فإذا‏ ‏تضرعت‏ ‏تمحي‏ ‏خطاياك‏. ‏أيحقد‏ ‏إنسان‏ ‏علي‏ ‏إنسان‏ ‏ثم‏ ‏يلتمس‏ ‏من‏ ‏الرب‏ ‏الشفاء‏ (‏يشوع‏ ‏بن‏ ‏سيراخ‏ 28:2, 3).‏
وضرب‏ ‏لنا‏ ‏فادينا‏ ‏له‏ ‏المجد‏ ‏مثلا‏ ‏بالعبد‏ ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏مديونا‏ ‏لسيده‏ ‏بعشرة‏ ‏آلاف‏ ‏وزنة‏, ‏وسامحه‏ ‏سيده‏ ‏في‏ ‏العشرة‏ ‏آلاف‏ ‏وزنة‏, ‏ولكنه‏ ‏لم‏ ‏يرحم‏ ‏رفيقا‏ ‏له‏ ‏كان‏ ‏مديونا‏ ‏له‏ ‏بمائة‏ ‏دينار‏, ‏فغضب‏ ‏عليه‏ ‏سيده‏, ‏ودفعه‏ ‏إلي‏ ‏المعذبين‏ ‏حتي‏ ‏يوفي‏ ‏جميع‏ ‏ما‏ ‏له‏ ‏عليه‏, ‏لأنه‏ ‏لم‏ ‏يرحم‏ ‏رفيقه‏ ‏كما‏ ‏رحمه‏ ‏سيده‏, ‏ويقول‏ ‏رب‏ ‏المجد‏: ‏فهكذا‏ ‏يفعل‏ ‏أبي‏ ‏السماوي‏ ‏أيضا‏ ‏بكم‏ ‏أنتم‏ ‏إن‏ ‏لم‏ ‏يغفر‏ ‏كل‏ ‏منكم‏ ‏لأخيه‏ ‏زلاته‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏قلبه‏ (‏متي‏ 18: 13, 35).‏
معني‏ ‏هذا‏ ‏أنه‏ ‏مطلوب‏ ‏منا‏ ‏أن‏ ‏نغفرلمن‏ ‏أساء‏ ‏إلينا‏, ‏بل‏ ‏إن‏ ‏مغفرة‏ ‏الرب‏ ‏لخطايانا‏ ‏تتوقف‏ ‏علي‏ ‏مغفرتنا‏ ‏لمن‏ ‏أساء‏ ‏إلينا‏.‏
إلي‏ ‏أي‏ ‏حد‏ ‏يكون‏ ‏غفراننا‏ ‏للمسيئين‏ ‏إلينا؟
سأل‏ ‏ماربطرس‏ ‏الرسول‏ ‏ربنا‏ ‏يسوع‏ ‏المسيح‏ ‏هذا‏ ‏السؤال‏, ‏وقال‏ ‏له‏: ‏يارب‏ ‏إلي‏ ‏كم‏ ‏مرة‏ ‏يخطئ‏ ‏إلي‏ ‏أخي‏ ‏فأغفر‏ ‏له؟‏ ‏إلي‏ ‏سبع‏ ‏مرات؟‏ ‏فقال‏ ‏له‏ ‏يسوع‏: ‏لا‏ ‏أقول‏ ‏لك‏ ‏إلي‏ ‏سبع‏ ‏مرات‏, ‏بل‏ ‏إلي‏ ‏سبعين‏ ‏سبع‏ ‏مرات‏ (‏متي‏ 18:21, 22), ‏وليس‏ ‏المقصود‏ ‏هو‏ ‏هذا‏ ‏العدد‏ 490 (‏حاصل‏ ‏ضرب‏ 70*7), ‏لكن‏ ‏المقصود‏ ‏هو‏ ‏استعداد‏ ‏المسيحي‏ ‏لأن‏ ‏يغفر‏ ‏لأخيه‏ ‏مغفرة‏ ‏بغير‏ ‏حدود‏.‏
وقال‏ ‏رب‏ ‏المجد‏ ‏أيضا‏ ‏في‏ ‏موعظته‏ ‏علي‏ ‏الجبل‏: ‏فإذا‏ ‏جئت‏ ‏إذن‏ ‏بقربانك‏ ‏إلي‏ ‏المذبح‏ ‏وهناك‏ ‏تذكرت‏ ‏أن‏ ‏لأخيك‏ ‏عليك‏ ‏شيئا‏, ‏فاترك‏ ‏هناك‏ ‏قربانك‏ ‏علي‏ ‏المذبح‏ ‏واذهب‏ ‏أولا‏ ‏وصالح‏ ‏أخاك‏, ‏ثم‏ ‏تعال‏ ‏وقدم‏ ‏قربانك‏ (‏متي‏ 5:23, 24).‏
من‏ ‏هنا‏ ‏نفهم‏ ‏أن‏ ‏الغفران‏ ‏مطلوب‏, ‏وأن‏ ‏هذا‏ ‏الغفران‏ ‏شرط‏ ‏لحصول‏ ‏الإنسان‏ ‏علي‏ ‏رضا‏ ‏الله‏, ‏وأنه‏ ‏بدونه‏ ‏لا‏ ‏يكون‏ ‏له‏ ‏هو‏ ‏أيضا‏ ‏مغفرة‏ ‏أمام‏ ‏الله‏. ‏ثم‏ ‏إنه‏ ‏ليس‏ ‏لهذا‏ ‏حدود‏ ‏أو‏ ‏قيود‏.‏
ما‏ ‏مدي‏ ‏هذا‏ ‏الغفران؟
هنا‏ ‏نأتي‏ ‏إلي‏ ‏سؤال‏ ‏آخر‏: ‏إنسان‏ ‏يخطئ‏ ‏ضدي‏ ‏دائما‏ ‏فهل‏ ‏أغفر‏ ‏له‏ ‏دائما؟‏ ‏إنه‏ ‏يجئ‏ ‏وقت‏ ‏يتضايق‏ ‏فيه‏ ‏الإنسان‏ ‏ويتذمر‏ ‏قائلا‏: ‏وإلي‏ ‏متي؟‏ ‏خاصة‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏شخصا‏ ‏لا‏ ‏يخطئ‏ ‏إليك‏ ‏جهلا‏, ‏بل‏ ‏يخطئ‏ ‏عمدا‏ ‏وقصدا‏, ‏فماذا‏ ‏تصنع‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الحال؟
شخص‏ ‏يدوس‏ ‏علي‏ ‏قدمك‏ ‏ثم‏ ‏يقول‏ ‏لك‏ ‏سامحني‏, ‏أخطأت‏. ‏هنا‏ ‏تجد‏ ‏من‏ ‏واجبك‏ ‏أن‏ ‏تغفر‏ ‏له‏, ‏لأنه‏ ‏قد‏ ‏يجوز‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏قد‏ ‏داس‏ ‏علي‏ ‏قدمك‏ ‏خطأ‏ ‏وجهلا‏. ‏لكن‏ ‏ماذا‏ ‏تصنع‏ ‏لو‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏الشخص‏ ‏داس‏ ‏علي‏ ‏قدمك‏ ‏قصدا‏ ‏وعمدا‏, ‏ثم‏ ‏يسخر‏ ‏منك‏ ‏بكلمة‏ ‏سامحني‏, ‏يقولها‏ ‏وهو‏ ‏عالم‏ ‏أنه‏ ‏سيدوس‏ ‏علي‏ ‏قدمك‏ ‏مرة‏ ‏واثنتين‏ ‏وعشرة‏ ‏وعشرين‏ ‏مرة‏, ‏وهو‏ ‏مطمئن‏ ‏إلي‏ ‏أنك‏ ‏ستغفر‏ ‏له‏. ‏إنه‏ ‏يطالبك‏ ‏بتنفيذ‏ ‏شريعة‏ ‏الغفران‏, ‏ولكنه‏ ‏لا‏ ‏يطالب‏ ‏نفسه‏ ‏بأي‏ ‏التزام‏. ‏أليست‏ ‏هذه‏ ‏الظاهرة‏ ‏مألوفة‏ ‏في‏ ‏عالمنا‏ ‏اليوم؟‏!!‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://allah-kodous.ahlamoontada.com
 
المبادئ‏ ‏المسيحية في‏ ‏مجال‏ ‏التطبيق‏ ‏العملي‏ (1)‏
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شات الله القدوس :: شات الله القدوس المنتديات اللاهوتية :: منتدى مقدمات علم اللاهوت-
انتقل الى: