شات الله القدوس
شات الله القدوس يرحب بكم ويتمنى لكم قضى امتع الاوقات مع اولاد يسوع

شات الله القدوس

شات ومنتدى الله القدوس يرحب بكم
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» الظهور الثالث
السبت سبتمبر 07, 2013 11:02 am من طرف مرتضى

» آية وقول وحكمة أعداد الاب القمص أفرايم الانبا بيشوى ليوم 8/28
الأربعاء أغسطس 28, 2013 10:29 am من طرف بن الملك

» المحاربات الروحيه
الثلاثاء أغسطس 27, 2013 3:12 am من طرف بن الملك

» آية وقول وحكمة أعداد الاب القمص أفرايم الانبا بيشوى ليوم 8/27
الإثنين أغسطس 26, 2013 1:18 pm من طرف بن الملك

» سيره الشهيده هناء يسرى زكى شهيده القديسين
الإثنين أغسطس 26, 2013 1:07 pm من طرف بن الملك

» آية وقول وحكمة أعداد الاب القمص أفرايم الانبا بيشوى ليوم 8/26
الأحد أغسطس 25, 2013 3:18 pm من طرف بن الملك

» نصلى للربي يسوع المسيح
الأحد أغسطس 25, 2013 8:12 am من طرف بن الملك

» ظهور العذراء فى شبرا " كنيسة القديسة دميانة " فى مصر 16 برمهات 1702 ش - 25 مارس 1986 م
الجمعة أغسطس 02, 2013 1:28 pm من طرف Admin

» بيــــــــــــان من المقر الباباوى بالقاهرة
الجمعة أغسطس 02, 2013 1:26 pm من طرف Admin

»  تقرير اللجنة التى شكلها قداسة البابا كيرلس السادس
الجمعة أغسطس 02, 2013 1:25 pm من طرف Admin

»  الظهور الرابع
الجمعة أغسطس 02, 2013 1:25 pm من طرف Admin

» الظهور الثانى
الجمعة أغسطس 02, 2013 1:22 pm من طرف Admin


شاطر | 
 

 التوبة‏ ‏الصادقة‏ ‏عمادها‏ ‏الإرادة‏ ‏الصادقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

sms : إن كان الرب معنا فمن علينا
بيانات العضو

عدد المساهمات : 716
تاريخ التسجيل : 15/01/2011
العمر : 26

مُساهمةموضوع: التوبة‏ ‏الصادقة‏ ‏عمادها‏ ‏الإرادة‏ ‏الصادقة    الإثنين يوليو 22, 2013 6:51 am

التوبة‏ ‏الصادقة‏ ‏عمادها‏ ‏الإرادة‏ ‏الصادقة 

السبت 31 مارس 2012 
للمتنيح‏ ‏الأنبا‏ ‏غريغوريوس 

في‏ ‏هذا‏ ‏اليوم‏ ‏يتلي‏ ‏عادة‏ ‏ثالث‏ ‏فصول‏ ‏التوبة‏,‏لأن‏ ‏فترة‏ ‏الصوم‏ ‏الكبير‏ ‏المقصود‏ ‏منها‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏فترة‏ ‏تعبدية‏,‏وأن‏ ‏يمارس‏ ‏فيها‏ ‏جميع‏ ‏المؤمنين‏ ‏أعمال‏ ‏التوبة‏.‏ 
في‏ ‏هذا‏ ‏اليوم‏ ‏يتلي‏ ‏عادة‏ ‏ثالث‏ ‏فصول‏ ‏التوبة‏,‏لأن‏ ‏فترة‏ ‏الصوم‏ ‏الكبير‏ ‏المقصود‏ ‏منها‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏فترة‏ ‏تعبدية‏,‏وأن‏ ‏يمارس‏ ‏فيها‏ ‏جميع‏ ‏المؤمنين‏ ‏أعمال‏ ‏التوبة‏.‏
والتوبة‏ ‏نوعان‏:‏
‏1-‏التوبة‏ ‏الشاملة‏ ‏الكاملة‏:‏التي‏ ‏تشمل‏ ‏الحياة‏ ‏بأسرها‏,‏عندما‏ ‏يكون‏ ‏الإنسان‏ ‏بعيدا‏ ‏عن‏ ‏الله‏ ‏بعدا‏ ‏كاملا‏,‏وعندما‏ ‏يكون‏ ‏غارقا‏ ‏في‏ ‏الخطيئة‏ ‏وغاطسا‏ ‏فيها‏ ‏كليا‏.‏كمثل‏ ‏الابن‏ ‏الضال‏ ‏الذي‏ ‏ذكره‏ ‏المسيح‏ ‏له‏ ‏المجد‏,‏الذي‏ ‏ذهب‏ ‏إلي‏ ‏بلد‏ ‏بعيد‏,‏وهذا‏ ‏يشير‏ ‏إلي‏ ‏البعد‏ ‏الكامل‏ ‏عن‏ ‏يت‏ ‏الله‏ ‏السماوي‏.‏فهناك‏ ‏من‏ ‏هم‏ ‏ربما‏ ‏إلي‏ ‏الآن‏ ‏سائرون‏ ‏في‏ ‏غيهم‏ ‏أو‏ ‏خطاة‏ ‏غارقون‏ ‏في‏ ‏خطاياهم‏ ‏إلي‏ ‏التمام‏,‏وبعيدون‏ ‏بعدا‏ ‏تاما‏ ‏عن‏ ‏الله‏.‏
فرصة‏ ‏الصوم‏ ‏الكبير‏ ‏فرصة‏ ‏تنشيط‏ ‏وتقوية‏ ‏ووعظ‏ ‏وإثارة‏,‏لعل‏ ‏أولئك‏ ‏الفريق‏ ‏من‏ ‏الناس‏ ‏أن‏ ‏يتوب‏,‏راجعا‏ ‏إلي‏ ‏الله‏ ‏ويدرك‏ ‏كم‏ ‏هو‏ ‏ضال‏ ‏وتائه‏ ‏وشارد‏ ‏وعاق‏ ‏عن‏ ‏الآب‏ ‏السماوي‏,‏وأنه‏ ‏يلزمه‏ ‏لخلاص‏ ‏نفسه‏ ‏ولخلاص‏ ‏حياته‏ ‏الأبدية‏ ‏أن‏ ‏يعود‏ ‏إلي‏ ‏الله‏,‏وأن‏ ‏يترك‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏قلبه‏ ‏كل‏ ‏ميل‏ ‏وكل‏ ‏شهوة‏ ‏إلي‏ ‏الخطيئة‏,‏وأن‏ ‏يتعهد‏ ‏أمام‏ ‏الله‏ ‏أن‏ ‏يعود‏ ‏بتوبة‏ ‏نصوح‏,‏توبة‏ ‏كاملة‏ ‏شاملة‏ ‏وأن‏ ‏يعطي‏ ‏حياته‏ ‏لله‏ ‏كعبد‏ ‏وكخادم‏,‏وأن‏ ‏يطلق‏ ‏طريق‏ ‏الخطيئة‏ ‏طلاقا‏ ‏بائنا‏ ‏وأن‏ ‏يعيش‏ ‏بقية‏ ‏أيام‏ ‏حياته‏ ‏لله‏ ‏مستعدا‏ ‏للرحلة‏ ‏الأبدية‏,‏هذه‏ ‏هي‏ ‏التوبة‏ ‏الشاملة‏,‏التوبة‏ ‏الكاملة‏ ‏التي‏ ‏بها‏ ‏يتوب‏ ‏فيها‏ ‏الإنسان‏ ‏عن‏ ‏كل‏ ‏حياته‏ ‏الماضية‏ ‏ليبدأ‏ ‏طريقا‏ ‏جديدا‏.‏
‏2-‏التوبة‏ ‏اليومية‏:‏وهناك‏ ‏أيضا‏ ‏توبة‏ ‏أخري‏ ‏تلزم‏ ‏السائرين‏ ‏في‏ ‏طريق‏ ‏السماء‏ ‏وهي‏ ‏التوبة‏ ‏اليومية‏.‏فالذين‏ ‏يسيرون‏ ‏مع‏ ‏الله‏ ‏والذين‏ ‏هم‏ ‏يحسبون‏ ‏أنفسهم‏ ‏أنهم‏ ‏متدينون‏,‏وأنهم‏ ‏فعلا‏ ‏يصلون‏ ‏ويصومون‏ ‏ويتعبدون‏ ‏ويقرأون‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏والكتب‏ ‏الروحية‏,‏ويمارسون‏ ‏سر‏ ‏التوبة‏ ‏والاعتراف‏ ‏والتقدم‏ ‏إلي‏ ‏الأسرار‏ ‏المقدسة‏.‏
هؤلاء‏ ‏المؤمنون‏,‏هؤلاء‏ ‏الأتقياء‏ ‏الذين‏ ‏يخافون‏ ‏الله‏,‏أيضا‏ ‏تلزمهم‏ ‏توبة‏ ‏يوميةلأنه‏ ‏في‏ ‏أشياء‏ ‏كثيرة‏ ‏نعثر‏ ‏جميعناوالذي‏ ‏ينكر‏ ‏أنه‏ ‏يخطئ‏ ‏فهو‏ ‏كاذب‏ ‏وليس‏ ‏الحق‏ ‏فيه‏,‏إذن‏ ‏حتي‏ ‏السائرون‏ ‏في‏ ‏طريق‏ ‏السماء‏,‏حتي‏ ‏الأتقياء‏ ‏منا‏ ‏يحتاجون‏ ‏إلي‏ ‏توبة‏ ‏يومية‏ ‏بمعني‏ ‏المراجعة‏ ‏اليومية‏ ‏لحياتنا‏,‏وإدراكنا‏ ‏أننا‏ ‏أخطانا‏ ‏وانحرفنا‏ ‏عن‏ ‏جادة‏ ‏الصواب‏,‏وأننا‏ ‏في‏ ‏حاجة‏ ‏أن‏ ‏نستغفر‏ ‏الله‏ ‏عن‏ ‏هذه‏ ‏الأخطاء‏ ‏التي‏ ‏وقعنا‏ ‏فيها‏,‏سواء‏ ‏منهاما‏ ‏كان‏ ‏بإرادة‏ ‏وما‏ ‏كان‏ ‏منها‏ ‏بغير‏ ‏إرادة‏,‏ما‏ ‏كان‏ ‏منها‏ ‏بمعرفة‏ ‏وما‏ ‏كان‏ ‏منها‏ ‏بغير‏ ‏معرفة‏.‏
الاستعداد‏ ‏للتناول‏:‏
هذه‏ ‏هي‏ ‏الذبيحة‏ ‏الدائمة‏ ‏القائمة‏ ‏والشفاعة‏ ‏القائمة‏ ‏المستمرة‏ ‏كفارة‏ ‏المسيح‏ ‏له‏ ‏المجد‏ ‏التي‏ ‏نأخذها‏ ‏في‏ ‏سر‏ ‏القربان‏ ‏في‏ ‏سر‏ ‏التناول‏ ‏المقدس‏,‏والتي‏ ‏نحن‏ ‏نحتاجها‏ ‏دائما‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏نكون‏ ‏مستعدين‏ ‏ومؤهلين‏ ‏بالتوبة‏ ‏والندامة‏ ‏والاعتراف‏ ‏علي‏ ‏خطايانا‏,‏ونحن‏ ‏إذ‏ ‏نعترف‏ ‏علي‏ ‏الكاهن‏ ‏نحن‏ ‏لا‏ ‏نعترف‏ ‏علي‏ ‏الكاهن‏ ‏كإنسان‏,‏إنما‏ ‏الاعتراف‏ ‏لله‏ ‏علي‏ ‏يد‏ ‏الكاهن‏,‏فالكاهن‏ ‏هنا‏ ‏بصفته‏ ‏ممثل‏ ‏السلطة‏ ‏إلهية‏,‏لا‏ ‏بصفته‏ ‏الشخصية‏ ‏ولكن‏ ‏بصفته‏ ‏الممثل‏ ‏للسلطة‏ ‏الإلهية‏.‏
فنحن‏ ‏في‏ ‏حاجة‏ ‏إلي‏ ‏التناول‏ ‏بتواتر‏,‏لا‏ ‏تأخروا‏ ‏التناول‏ ‏إلي‏ ‏يوم‏ ‏معين‏ ‏إنما‏ ‏أنت‏ ‏محتاج‏ ‏باستمرار‏ ‏إلي‏ ‏التناول‏,‏ولكن‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏مستعدا‏ ‏ومتأهلا‏ ‏بأن‏ ‏تأخذ‏ ‏جسد‏ ‏المسيح‏ ‏ودمه‏ ‏لغفران‏ ‏الخطايا‏,‏لأن‏ ‏من‏ ‏يأكل‏ ‏ويشرب‏ ‏بدون‏ ‏استحقاق‏ ‏يكون‏ ‏مجرما‏ ‏إلي‏ ‏جسد‏ ‏الرب‏ ‏وإلي‏ ‏دمه‏.‏
ولذلك‏ ‏في‏ ‏ترتيب‏ ‏الكنيسة‏ ‏قبيل‏ ‏القداس‏,‏كان‏ ‏الشماس‏ ‏يقول‏ ‏بصوت‏ ‏عال‏ ‏ولازال‏ ‏هذا‏ ‏موجودا‏ ‏في‏ ‏الخولاجي‏:‏ها‏ ‏قد‏ ‏كشفت‏ ‏الأسرار‏,‏فمن‏ ‏كان‏ ‏مستحقا‏ ‏فليقترب‏,‏ومن‏ ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏مستحقا‏ ‏فلبيتعد‏ ‏بعيدا‏ ‏لئلا‏ ‏يحترق‏ ‏بنار‏ ‏اللاهوتلذلك‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏نكون‏ ‏مستعدين‏ ‏بتوبة‏ ‏يومية‏ ‏حتي‏ ‏نتأهل‏ ‏من‏ ‏التناول‏ ‏من‏ ‏الأسرار‏ ‏المقدسة‏,‏لننال‏ ‏الغفران‏ ‏عن‏ ‏خطايانا‏ ‏الفعلية‏ ‏والخطايا‏ ‏اليومية‏.‏
امتحان‏ ‏حرية‏ ‏الإنسان‏:‏
فصل‏ ‏الإنجيل‏ ‏في‏ ‏الأحد‏ ‏الخامس‏ ‏من‏ ‏الصوم‏ ‏الكبير‏ ‏المقدس‏,‏والمأخوذ‏ ‏من‏ ‏الأصحاح‏ ‏الخامس‏ ‏من‏ ‏إنجيل‏ ‏معلمنا‏ ‏يوحنا‏,‏والذي‏ ‏يروي‏ ‏فيه‏ ‏الإنجيل‏ ‏قصة‏ ‏المخلع‏,‏المفلوج‏,‏المشلول‏ ‏شللا‏ ‏كليا‏,‏حتي‏ ‏إنه‏ ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏قادرا‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏يتحرك‏ ‏ليرمي‏ ‏نفسه‏ ‏في‏ ‏البركة‏ ‏متي‏ ‏تحرك‏ ‏الماء‏,‏ولذلك‏ ‏عندما‏ ‏اقترب‏ ‏منه‏ ‏المسيح‏ ‏له‏ ‏المجد‏ ‏قال‏ ‏له‏:‏أتريد‏ ‏أن‏ ‏تبرأ؟فأجاب‏:‏ليس‏ ‏لي‏ ‏إنسان‏ ‏يلقيني‏ ‏في‏ ‏البركة‏ ‏متي‏ ‏يتحرك‏ ‏الماء‏,‏هذا‏ ‏الرجل‏ ‏مريض‏ ‏بركة‏ ‏بيت‏ ‏حسدا‏,‏يرمز‏ ‏إلي‏ ‏الإنسان‏ ‏الخاطئ‏ ‏خطيئة‏ ‏تامة‏ ‏وأنه‏ ‏يحتاج‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏يشفي‏.‏
هذا‏ ‏الرجل‏ ‏يقول‏:‏أنا‏ ‏ليس‏ ‏لي‏ ‏إنسان‏ ‏يلقيني‏ ‏في‏ ‏البركة‏ ‏متي‏ ‏تحرك‏ ‏الماء‏,‏كيف‏ ‏هذا؟هل‏ ‏لا‏ ‏يوجد‏ ‏له‏ ‏أحد‏ ‏أبدا‏!!‏لا‏ ‏أب‏ ‏ولا‏ ‏أم‏ ‏ولا‏ ‏قريب‏ ‏ولا‏ ‏صديق‏,‏هذه‏ ‏علامة‏ ‏غير‏ ‏طيبة‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الرجل‏,‏لابد‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏هذا‏ ‏الإنسان‏ ‏شريرا‏ ‏جدا‏ ‏حتي‏ ‏أنه‏ ‏فقد‏ ‏كل‏ ‏أحد‏,‏ولا‏ ‏يمكن‏ ‏لأحد‏ ‏أن‏ ‏يفقد‏ ‏جميع‏ ‏الناس‏ ‏إلا‏ ‏إذا‏ ‏كان‏ ‏حقا‏ ‏إنسانا‏ ‏شريرا‏ ‏شرا‏ ‏كاملا‏,‏وهذا‏ ‏هو‏ ‏السبب‏ ‏لماذا‏ ‏هذا‏ ‏الرجل‏ ‏بالذات‏,‏عندما‏ ‏المسيح‏ ‏رآه‏ ‏قال‏ ‏له‏:‏ها‏ ‏أنت‏ ‏قد‏ ‏شفيت‏ ‏فلا‏ ‏تعد‏ ‏إلي‏ ‏الخطيئة‏ ‏لئلا‏ ‏يصيبك‏ ‏ماهو‏ ‏أسوألماذا‏ ‏لم‏ ‏يقل‏ ‏هذا‏ ‏للمشلول‏ ‏المدلي‏ ‏من‏ ‏السقف؟بل‏ ‏قال‏ ‏للرجل‏ ‏المدلي‏ ‏من‏ ‏السقف‏:‏اطمئن‏ ‏يا‏ ‏ابني‏ ‏مغفورة‏ ‏لك‏ ‏خطاياك‏.‏
لماذا‏ ‏قال‏ ‏له‏ ‏سيدنا‏:‏أتريد‏ ‏أن‏ ‏تبرأ؟والحالة‏ ‏ناطقة‏,‏لا‏ ‏تحتاج‏ ‏إلي‏ ‏كلام‏,‏أتريد‏ ‏أن‏ ‏تبرأ؟ما‏ ‏ضرورة‏ ‏هذا‏ ‏السؤال‏ ‏يارب؟‏! ‏ليس‏ ‏عبثا‏ ‏يا‏ ‏أولادنا‏ ‏أن‏ ‏المسيح‏ ‏يسأل‏ ‏هذا‏ ‏السؤال‏,‏لابد‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏حكمة‏ ‏أكيد‏ ‏عندما‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏يسأل‏ ‏مثل‏ ‏هذا‏ ‏السؤال‏,‏ليس‏ ‏فقط‏ ‏بأن‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏يريد‏ ‏أن‏ ‏يبين‏ ‏له‏ ‏أنه‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏يطلب‏ ‏هو‏ ‏أولا‏,‏وهذا‏ ‏طبعا‏ ‏يؤكد‏ ‏أهمية‏ ‏الإرادة‏ ‏الإنسانية‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏شئ‏,‏وأيضا‏ ‏يؤكد‏ ‏الحرية‏ ‏وأن‏ ‏الإنسان‏ ‏هو‏ ‏حر‏ ‏فيما‏ ‏يتصل‏ ‏في‏ ‏الفضيلة‏,‏وأن‏ ‏الله‏ ‏لايقهر‏ ‏الإنسان‏ ‏ولا‏ ‏يغصبه‏ ‏إنما‏ ‏خلقه‏ ‏حرا‏,‏وكرامة‏ ‏الإنسان‏ ‏في‏ ‏حريته‏,‏فلا‏ ‏يفرض‏ ‏الله‏ ‏عليه‏ ‏شيئا‏,‏أتريد‏ ‏أن‏ ‏تبرأ‏,‏إذن‏ ‏هذه‏ ‏معناها‏ ‏أن‏ ‏المسيح‏ ‏يسأل‏ ‏حتي‏ ‏لايفرض‏ ‏عليه‏ ‏الشفاء‏ ‏من‏ ‏عنده‏,‏لكن‏ ‏هناك‏ ‏سببا‏ ‏آخر‏ ‏ويمكن‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏أعمق‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏السبب‏ ‏الذي‏ ‏ذكرناه‏ ‏الآن‏,‏وهو‏ ‏امتحان‏ ‏حرية‏ ‏هذا‏ ‏الإنسان‏,‏والحق‏ ‏أن‏ ‏الرجل‏ ‏لايريد‏ ‏الشفاء‏ ‏في‏ ‏ذاته‏,‏إنما‏ ‏حتي‏ ‏لو‏ ‏رحب‏ ‏بالشفاء‏ ‏فهو‏ ‏ليس‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏الشفاء‏ ‏لأن‏ ‏الشفاء‏ ‏له‏ ‏ثمن‏ ‏وهو‏ ‏غير‏ ‏مستعد‏ ‏أن‏ ‏يدفع‏ ‏الثمن‏,‏الثمن‏ ‏أنه‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏يتوب‏ ‏ويرجع‏ ‏وهو‏ ‏غير‏ ‏مستعد‏ ‏لهذا‏,‏هو‏ ‏يريد‏ ‏أن‏ ‏يعود‏ ‏جسده‏ ‏قوي‏ ‏لكي‏ ‏يقدر‏ ‏أن‏ ‏يمارس‏ ‏الخطيئة‏,‏لأن‏ ‏الرغبة‏ ‏موجودة‏ ‏والتعلق‏ ‏بالخطيئة‏ ‏موجود‏.‏
إذن‏ ‏عندما‏ ‏شفاه‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏لم‏ ‏يشفه‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏إيمانه‏ ‏ولا‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏تقواه‏ ‏ولا‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏حسن‏ ‏إرادته‏,‏إنما‏ ‏شفاه‏ ‏تفضلا‏ ‏ليظهر‏ ‏نعمته‏ ‏ورحمته‏ ‏عليه‏ ‏لعله‏ ‏يسبيه‏ ‏إلي‏ ‏التوبة‏ ‏ولعله‏ ‏يدرك‏ ‏فضل‏ ‏الله‏ ‏عليه‏ ‏فيذوب‏ ‏قلبه‏ ‏حنينا‏ ‏للعودة‏ ‏إلي‏ ‏الله‏,‏شفاه‏ ‏كرما‏ ‏ولإعطائه‏ ‏فرصة‏ ‏كما‏ ‏يصنع‏ ‏الله‏ ‏معنا‏,‏في‏ ‏بعض‏ ‏الأحيان‏ ‏يكون‏ ‏الإنسان‏ ‏فينا‏ ‏خاطئا‏ ‏وكان‏ ‏ممكن‏ ‏أن‏ ‏تصدمه‏ ‏سيارة‏ ‏أو‏ ‏أتوبيس‏,‏وأحيانا‏ ‏كثيرة‏ ‏يكون‏ ‏في‏ ‏خطر‏ ‏ومع‏ ‏ذلك‏ ‏الله‏ ‏ينقذه‏ ‏في‏ ‏اللحظة‏ ‏الأخيرة‏,‏ليس‏ ‏لتقواه‏ ‏ولا‏ ‏لأنه‏ ‏يستحق‏.‏ولكن‏ ‏من‏ ‏رحمة‏ ‏الله‏ ‏يطيل‏ ‏أناته‏ ‏عليه‏,‏ويعطيه‏ ‏فرصة‏,‏ربما‏ ‏أيضا‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏استجابة‏ ‏لصلوات‏ ‏آخرين‏ ‏من‏ ‏أجله‏,‏وهنا‏ ‏الشفاعة‏ ‏أن‏ ‏الله‏ ‏أحيانا‏ ‏يعطي‏ ‏رحمة‏ ‏وطول‏ ‏أناة‏ ‏استجابة‏ ‏لصلوات‏ ‏وشفاعات‏ ‏الآخرين‏.‏
كيفية‏ ‏الاعتراف‏:‏
عندما‏ ‏نعترف‏ ‏بخطايانا‏,‏نجد‏ ‏أن‏ ‏الواحد‏ ‏في‏ ‏الاعترف‏ ‏يشتكي‏ ‏الآخرين‏,‏وهذا‏ ‏ليس‏ ‏اعترافا‏,‏ممكن‏ ‏الواحد‏ ‏يشكتي‏ ‏الآخرين‏ ‏ويصبح‏ ‏الكاهن‏ ‏بمثابة‏ ‏القاضي‏ ‏لكن‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏يأتي‏ ‏بالطرف‏ ‏الآخر‏ ‏ليسمع‏ ‏منه‏,‏لكن‏ ‏في‏ ‏الاعتراف‏ ‏أنا‏ ‏لا‏ ‏أشكو‏ ‏إنسانا‏ ‏آخر‏,‏هذا‏ ‏الخطأ‏ ‏يقع‏ ‏فيه‏ ‏كثير‏ ‏من‏ ‏أولادنا‏ ‏في‏ ‏الاعتراف‏,‏يشكتي‏ ‏آخرين‏ ‏ويحكي‏ ‏قصصا‏ ‏معينة‏ ‏ليظهر‏ ‏نفسه‏ ‏أنه‏ ‏قديس‏ ‏ويحتمل‏,‏هذا‏ ‏ليس‏ ‏اعترافا‏ ‏ولا‏ ‏توبة‏,‏الاعتراف‏ ‏هو‏ ‏شكوي‏ ‏النفس‏ ‏من‏ ‏النفس‏.‏
هنا‏ ‏سيدنا‏ ‏له‏ ‏المجد‏,‏ولغير‏ ‏استحقاق‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏الإنسان‏ ‏أعطاه‏ ‏الشفاء‏ ‏كفرصة‏ ‏حنان‏ ‏كما‏ ‏يصنع‏ ‏معنا‏ ‏تماما‏,‏لماذا‏ ‏يقرأ‏ ‏هذا‏ ‏الفصل؟من‏ ‏أجل‏ ‏أي‏ ‏إنسان‏ ‏منا‏ ‏إذا‏ ‏كان‏ ‏بمثابة‏ ‏هذا‏ ‏المفلوج‏,‏قواه‏ ‏الروحية‏ ‏مشلولة‏,‏ويقول‏ ‏أنا‏ ‏لا‏ ‏أعرف‏ ‏أن‏ ‏أصلي‏,‏وعندما‏ ‏أصلي‏ ‏أتثاءب‏ ‏وهناك‏ ‏فتور‏ ‏وملل‏ ‏في‏ ‏الحياة‏ ‏الروحية‏,‏ولا‏ ‏أطيق‏ ‏الصلاة‏,‏وفقد‏ ‏الشهية‏ ‏لها‏,‏وعندما‏ ‏الإنسان‏ ‏يفقد‏ ‏الشهية‏ ‏في‏ ‏الطعام‏ ‏يقولون‏ ‏هذه‏ ‏علامة‏ ‏علي‏ ‏أنه‏ ‏مريض‏,‏هنا‏ ‏شلل‏,‏مشلول‏ ‏وغير‏ ‏قادر‏ ‏أن‏ ‏يتحرك‏,‏غير‏ ‏قادر‏ ‏أن‏ ‏يرفع‏ ‏قلبه‏,‏غير‏ ‏قادر‏ ‏أن‏ ‏يرفع‏ ‏عقله‏ ‏لفوق‏,‏الأمور‏ ‏اللازمة‏ ‏في‏ ‏حياة‏ ‏العبادة‏ ‏غير‏ ‏قادر‏ ‏أن‏ ‏يصنعها‏,‏مشلول‏ ‏فلابد‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏علة‏,‏لابد‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏مرضا‏ ‏أصاب‏ ‏الحياة‏ ‏الروحية‏ ‏كلها‏,‏نريد‏ ‏أن‏ ‏نستيقظ‏ ‏ونتنبه‏.‏
فرصة‏ ‏الصوم‏ ‏الكبير‏ ‏فرصة‏ ‏اليقظة‏,‏فرصة‏ ‏العودة‏ ‏إلي‏ ‏الله‏ ‏وتجديد‏ ‏العهود‏ ‏مع‏ ‏الله‏,‏ومراجعة‏ ‏النفس‏ ‏ومحاسبتها‏ ‏محاسبة‏ ‏يومية‏.‏ماذا‏ ‏صنعت‏ ‏اليوم‏,‏ماهي‏ ‏تصرفاتي؟وفي‏ ‏هذه‏ ‏المراجعة‏ ‏أكون‏ ‏دقيقا‏ ‏لا‏ ‏أتملق‏ ‏نفسي‏,‏لا‏ ‏أحيل‏ ‏الذنب‏ ‏علي‏ ‏الآخرين‏,‏لا‏ ‏أدافع‏ ‏لنفسي‏,‏لا‏ ‏أخدعها‏,‏إنما‏ ‏أكون‏ ‏حازما‏ ‏وقويا‏ ‏ومدققا‏ ‏في‏ ‏حياتي‏,‏وأحكم‏ ‏علي‏ ‏نفسي‏ ‏وأدينها‏ ‏لأنه‏ ‏إن‏ ‏حكمنا‏ ‏علي‏ ‏أنفسنا‏ ‏لما‏ ‏حكم‏ ‏علينا‏.‏ثم‏ ‏بعد‏ ‏المراجعة‏ ‏اليومية‏,‏مراجعة‏ ‏شهرية‏ ‏من‏ ‏وقت‏ ‏لآخر‏,‏كل‏ ‏شهر‏ ‏أراجع‏ ‏نفسي‏ ‏وأنظر‏ ‏ماذا‏ ‏صنعت؟وبعد‏ ‏ذلك‏ ‏المراجعة‏ ‏السنوية‏ ‏عندما‏ ‏تنتهي‏ ‏السنة‏ ‏ونبدأ‏ ‏سنة‏ ‏جديدة‏ ‏تلزمنا‏ ‏هذه‏ ‏المراجعة‏.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://allah-kodous.ahlamoontada.com
 
التوبة‏ ‏الصادقة‏ ‏عمادها‏ ‏الإرادة‏ ‏الصادقة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شات الله القدوس :: شات الله القدوس المنتديات اللاهوتية :: منتدى علم اللاهوت الروحي-
انتقل الى: