شات الله القدوس
شات الله القدوس يرحب بكم ويتمنى لكم قضى امتع الاوقات مع اولاد يسوع

شات الله القدوس

شات ومنتدى الله القدوس يرحب بكم
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» الظهور الثالث
السبت سبتمبر 07, 2013 11:02 am من طرف مرتضى

» آية وقول وحكمة أعداد الاب القمص أفرايم الانبا بيشوى ليوم 8/28
الأربعاء أغسطس 28, 2013 10:29 am من طرف بن الملك

» المحاربات الروحيه
الثلاثاء أغسطس 27, 2013 3:12 am من طرف بن الملك

» آية وقول وحكمة أعداد الاب القمص أفرايم الانبا بيشوى ليوم 8/27
الإثنين أغسطس 26, 2013 1:18 pm من طرف بن الملك

» سيره الشهيده هناء يسرى زكى شهيده القديسين
الإثنين أغسطس 26, 2013 1:07 pm من طرف بن الملك

» آية وقول وحكمة أعداد الاب القمص أفرايم الانبا بيشوى ليوم 8/26
الأحد أغسطس 25, 2013 3:18 pm من طرف بن الملك

» نصلى للربي يسوع المسيح
الأحد أغسطس 25, 2013 8:12 am من طرف بن الملك

» ظهور العذراء فى شبرا " كنيسة القديسة دميانة " فى مصر 16 برمهات 1702 ش - 25 مارس 1986 م
الجمعة أغسطس 02, 2013 1:28 pm من طرف Admin

» بيــــــــــــان من المقر الباباوى بالقاهرة
الجمعة أغسطس 02, 2013 1:26 pm من طرف Admin

»  تقرير اللجنة التى شكلها قداسة البابا كيرلس السادس
الجمعة أغسطس 02, 2013 1:25 pm من طرف Admin

»  الظهور الرابع
الجمعة أغسطس 02, 2013 1:25 pm من طرف Admin

» الظهور الثانى
الجمعة أغسطس 02, 2013 1:22 pm من طرف Admin


شاطر | 
 

  الابن‏ ‏الأكبر‏ ‏والابن‏ ‏الأصغر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

sms : إن كان الرب معنا فمن علينا
بيانات العضو

عدد المساهمات : 716
تاريخ التسجيل : 15/01/2011
العمر : 26

مُساهمةموضوع: الابن‏ ‏الأكبر‏ ‏والابن‏ ‏الأصغر    الإثنين يوليو 22, 2013 6:52 am

الابن‏ ‏الأكبر‏ ‏والابن‏ ‏الأصغر 

الاثنين 19 مارس 2012 
للمتنيح‏ ‏الأنبا‏ ‏غريغوريوس 


هذا‏ ‏هو‏ ‏الأحد‏ ‏الثالث‏ ‏من‏ ‏الصوم‏ ‏الكبير‏ ‏حسب‏ ‏ترتيب‏ ‏الكنيسة‏ ‏ويتلي‏ ‏فيه‏ ‏هذا‏ ‏الفصل‏ ‏الذي‏ ‏يعد‏ ‏الأول‏ ‏من‏ ‏فصول‏ ‏التوبة‏, ‏حيث‏ ‏إن‏ ‏الصوم‏ ‏فترة‏ ‏تعبدية‏ ‏يلزم‏ ‏فيها‏ ‏أن‏ ‏يمارس‏ ‏الإنسان‏ ‏التوبة‏.‏
التوبة‏ ‏نوعان‏:‏
والتوبة‏ ‏نوعان‏: ‏التوبة‏ ‏الشاملة‏ ‏حينما‏ ‏يكون‏ ‏الإنسان‏ ‏بعيدا‏ ‏عن‏ ‏الله‏ ‏وسائرا‏ ‏في‏ ‏طريق‏ ‏الشر‏ ‏والخطيئة‏.‏
والنوع‏ ‏الثاني‏ ‏من‏ ‏التوبة‏ ‏هي‏ ‏التوبة‏ ‏اليومية‏, ‏التي‏ ‏تلزم‏ ‏لكل‏ ‏إنسان‏ ‏يسير‏ ‏في‏ ‏طريق‏ ‏السماء‏. ‏لأنه‏ ‏يحتاج‏ ‏إلي‏ ‏مراجعة‏ ‏النفس‏ ‏وإلي‏ ‏الندم‏ ‏والانسحاق‏ ‏عن‏ ‏أخطائه‏ ‏اليومية‏, ‏ثم‏ ‏يتقدم‏ ‏للتكفير‏ ‏والاغتسال‏ ‏بدم‏ ‏المسيح‏ ‏في‏ ‏سر‏ ‏التناول‏ ‏أو‏ ‏سر‏ ‏القربان‏.‏
سيدنا‏ ‏له‏ ‏المجد‏ ‏قدم‏ ‏مثلا‏ ‏انفرد‏ ‏به‏ ‏الإنجيل‏ ‏للقديس‏ ‏لوقا‏, ‏وهو‏ ‏مثل‏ ‏الابن‏ ‏الضال‏ ‏وأحيانا‏ ‏يسمونه‏ ‏الابن‏ ‏الشاطر‏, ‏وهنا‏ ‏الشاطر‏ ‏لأنه‏ ‏أخذ‏ ‏شطرا‏ ‏من‏ ‏مال‏ ‏أبيه‏ ‏وذهب‏ ‏إلي‏ ‏بلد‏ ‏بعيد‏, ‏لكن‏ ‏سيدنا‏ ‏له‏ ‏المجد‏ ‏يقول‏: ‏كان‏ ‏رجل‏ ‏له‏ ‏ابنان‏, ‏فميز‏ ‏بين‏ ‏ابن‏ ‏كبير‏ ‏وابن‏ ‏صغير‏, ‏والابن‏ ‏الكبير‏ ‏لم‏ ‏يترك‏ ‏بيت‏ ‏أبيه‏, ‏إنما‏ ‏الابن‏ ‏الأصغر‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏طلب‏ ‏أن‏ ‏يعطي‏ ‏نصيبه‏ ‏من‏ ‏ميراث‏ ‏أبيه‏, ‏ويذهب‏ ‏لينفقه‏ ‏في‏ ‏شهواته‏ ‏ونزواته‏ ‏وأعمال‏ ‏طياشته‏, ‏وليس‏ ‏عبثا‏ ‏أن‏ ‏يتكلم‏ ‏المسيح‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏المثل‏ ‏عن‏ ‏ابنين‏, ‏ابن‏ ‏أكبر‏ ‏وابن‏ ‏أصغر‏.‏
الابن‏ ‏الأكبر‏ ‏هنا‏ ‏المقصود‏ ‏به‏ ‏أبناء‏ ‏إبراهيم‏, ‏وهم‏ ‏الذين‏ ‏سموا‏ ‏فيما‏ ‏بعد‏ ‏باليهود‏.‏
وأما‏ ‏الابن‏ ‏الأصغر‏ ‏فالإشارة‏ ‏هنا‏ ‏إلي‏ ‏الأمم‏ ‏غير‏ ‏اليهودية‏ ‏الذين‏ ‏انزلقوا‏ ‏في‏ ‏أعمال‏ ‏الطياشة‏ ‏وعبادة‏ ‏الأوثان‏ ‏والنجاسة‏ ‏وما‏ ‏إليها‏.‏
القطيعة‏ ‏بين‏ ‏اليهود‏ ‏والأمم‏:‏
فهنا‏ ‏نري‏ ‏الإشارة‏ ‏إلي‏ ‏ابن‏ ‏أكبر‏ ‏والمقصود‏ ‏به‏ ‏الأمة‏ ‏اليهودية‏ ‏وهم‏ ‏من‏ ‏نسل‏ ‏إبراهيم‏ ‏أب‏ ‏الآباء‏ ‏وإسحق‏ ‏ويعقوب‏, ‏هؤلاء‏ ‏الذين‏ ‏أخذوا‏ ‏المواعد‏ ‏الأولي‏ ‏ويسمون‏ ‏أيضا‏ ‏بنو‏ ‏إسرائيل‏, ‏ونري‏ ‏أنه‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏يعود‏ ‏الابن‏ ‏الضال‏, ‏يذكر‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏أن‏ ‏الابن‏ ‏الأكبر‏ ‏كان‏ ‏في‏ ‏الحقل‏, ‏فلما‏ ‏رجع‏ ‏وقبل‏ ‏أن‏ ‏يدخل‏ ‏البيت‏ ‏سمع‏ ‏غناء‏ ‏ورقصا‏, ‏فاستدعي‏ ‏واحدا‏ ‏من‏ ‏الخدم‏ ‏وسأله‏ ‏ما‏ ‏هذا؟‏ ‏فقال‏ ‏له‏ ‏أخوك‏ ‏عاد‏ ‏فأبوك‏ ‏ذبح‏ ‏له‏ ‏العجل‏ ‏المسمن‏ ‏وهو‏ ‏لذلك‏ ‏فرح‏ ‏بعودته‏ ‏إليه‏, ‏فغضب‏ ‏الابن‏ ‏الأكبر‏, ‏وكان‏ ‏عجبا‏ ‏أن‏ ‏يغضب‏, ‏وسيدنا‏ ‏له‏ ‏المجد‏ ‏ذكر‏ ‏هذا‏ ‏المثال‏, ‏ليبين‏ ‏أن‏ ‏العداوة‏ ‏كانت‏ ‏قائمة‏ ‏علي‏ ‏أشدها‏ ‏بين‏ ‏أبناء‏ ‏إبراهيم‏ ‏أو‏ ‏بني‏ ‏إسرائيل‏, ‏وبين‏ ‏الأمم‏ ‏غير‏ ‏اليهودية‏, ‏حدثت‏ ‏قطيعة‏ ‏وانفصال‏ ‏بين‏ ‏الاثنين‏, ‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏الكل‏ ‏أبناء‏ ‏آدم‏ ‏وأبناء‏ ‏الله‏ ‏بالمعني‏ ‏العام‏ ‏للكلمة‏.‏
لكن‏ ‏مع‏ ‏الزمن‏ ‏الأمم‏ ‏غير‏ ‏اليهودية‏ ‏عبدوا‏ ‏آلهة‏ ‏أخري‏, ‏وساروا‏ ‏في‏ ‏طريق‏ ‏الفساد‏ ‏ولم‏ ‏يلتزموا‏ ‏بالشريعة‏, ‏فصاروا‏ ‏في‏ ‏نظر‏ ‏اليهود‏ ‏أو‏ ‏في‏ ‏نظر‏ ‏بني‏ ‏إسرائيل‏ ‏أشرارا‏, ‏وحدثت‏ ‏القطيعة‏ ‏بينهم‏, ‏وهذا‏ ‏ما‏ ‏عبرت‏ ‏عنه‏ ‏المرأة‏ ‏السامرية‏ ‏حينما‏ ‏قالت‏ ‏للمسيح‏ ‏له‏ ‏المجد‏: ‏كيف‏ ‏تطلب‏ ‏مني‏ ‏لتشرب‏ ‏وأنت‏ ‏يهودي‏ ‏وأنا‏ ‏امرأة‏ ‏سامرية‏, ‏لأن‏ ‏اليهود‏ ‏لا‏ ‏يعاملون‏ ‏السامريين‏ (‏يو‏4:19), ‏فالمسألة‏ ‏وصلت‏ ‏إلي‏ ‏القطيعة‏, ‏رغم‏ ‏أن‏ ‏أهل‏ ‏السامرة‏ ‏هم‏ ‏أيضا‏ ‏من‏ ‏اليهود‏, ‏ولكن‏ ‏اختلط‏ ‏بهم‏ ‏الناس‏ ‏الآخرون‏ ‏من‏ ‏الأمم‏ ‏الغريبة‏, ‏فدخلت‏ ‏بينهم‏ ‏عبادات‏ ‏وثنية‏ ‏وأيضا‏ ‏الحياة‏ ‏الفاسدة‏ ‏في‏ ‏الشر‏ ‏والخطيئة‏, ‏فصار‏ ‏أهل‏ ‏السامرة‏ ‏وبالتالي‏ ‏أيضا‏ ‏الأمم‏ ‏غير‏ ‏اليهودية‏, ‏في‏ ‏نظر‏ ‏اليهود‏ ‏الأصليين‏ ‏أو‏ ‏في‏ ‏نظر‏ ‏بني‏ ‏إسرائيل‏ ‏أعداء‏ ‏لله‏ ‏وأعداء‏ ‏لهم‏, ‏ونظرا‏ ‏لما‏ ‏وصلوا‏ ‏إليه‏ ‏من‏ ‏عبادات‏ ‏وثنية‏ ‏ومن‏ ‏فساد‏ ‏أخلاقي‏, ‏قرروا‏ ‏قطع‏ ‏العلاقات‏ ‏معهم‏ ‏واعتبارهم‏ ‏كافرين‏ ‏وأعداء‏ ‏للدين‏.‏
وهذا‏ ‏هو‏ ‏السبب‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏المثل‏ ‏الذي‏ ‏ضربه‏ ‏سيدنا‏ ‏له‏ ‏المجد‏, ‏أن‏ ‏الابن‏ ‏الأكبر‏ ‏حينما‏ ‏عاد‏ ‏الابن‏ ‏الأصغر‏ ‏الذي‏ ‏يمثل‏ ‏الأمم‏ ‏غير‏ ‏اليهودية‏ ‏غضب‏, ‏هذه‏ ‏الغضبة‏, ‏هي‏ ‏التي‏ ‏تمثل‏ ‏القطيعة‏ ‏والكراهية‏ ‏التي‏ ‏صارت‏ ‏متولدة‏ ‏بين‏ ‏بني‏ ‏إسرائيل‏ ‏وبين‏ ‏الأمم‏ ‏غير‏ ‏اليهودية‏, ‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏هذه‏ ‏الأمم‏ ‏غير‏ ‏اليهودية‏ ‏هم‏ ‏من‏ ‏نسل‏ ‏آدم‏, ‏ومن‏ ‏نسل‏ ‏الأمة‏ ‏اليهودية‏, ‏لأنهم‏ ‏أصلا‏ ‏من‏ ‏أولاد‏ ‏إبراهيم‏ ‏وإسحق‏ ‏ويعقوب‏.‏
المثل‏ ‏هنا‏ ‏أولا‏ ‏موجه‏ ‏لبيان‏ ‏أن‏ ‏الله‏ ‏أبو‏ ‏الكل‏, ‏ولذلك‏ ‏يبين‏ ‏هنا‏ ‏الأب‏ ‏وكيف‏ ‏أنه‏ ‏فرح‏ ‏بعودة‏ ‏ابنه‏ ‏وأقام‏ ‏له‏ ‏هذا‏ ‏الحفل‏, ‏فالمعني‏ ‏أن‏ ‏الأب‏ ‏هو‏ ‏أب‏ ‏للاثنين‏ ‏معا‏, ‏والابن‏ ‏الأكبر‏ ‏يمثل‏ ‏الابن‏ ‏المقيم‏ ‏مع‏ ‏أبيه‏, ‏وكما‏ ‏قال‏ ‏في‏ ‏المثل‏: ‏أنت‏ ‏معي‏ ‏كل‏ ‏حين‏. ‏أما‏ ‏الابن‏ ‏الأصغر‏ ‏فيمثل‏ ‏الأمم‏ ‏غير‏ ‏اليهودية‏ ‏التي‏ ‏انساقت‏ ‏إلي‏ ‏عبادات‏ ‏وثنية‏ ‏وإلي‏ ‏أخطاء‏ ‏في‏ ‏الفضيلة‏, ‏فهؤلاء‏ ‏ذهبوا‏ ‏بعيدا‏ ‏كما‏ ‏يقول‏ ‏المثل‏ ‏إلي‏ ‏بلد‏ ‏بعيد‏, ‏وكلمة‏ ‏بلد‏ ‏بعيد‏ ‏تشير‏ ‏إلي‏ ‏البعد‏ ‏النفسي‏ ‏والأخلاقي‏ ‏والبعد‏ ‏عن‏ ‏الله‏ ‏والبعد‏ ‏عن‏ ‏الفضيلة‏.‏
لكن‏ ‏عندما‏ ‏رجع‏ ‏الابن‏ ‏الضال‏ ‏فرح‏ ‏به‏ ‏أبوه‏, ‏وعلي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏أنه‏ ‏قال‏ ‏في‏ ‏نفسه‏ ‏كم‏ ‏من‏ ‏أجير‏ ‏يفضل‏ ‏عنه‏ ‏الخبز‏ ‏وأنا‏ ‏أهلك‏ ‏جوعا‏. ‏أقوم‏ ‏وأذهب‏ ‏إلي‏ ‏أبي‏ ‏وأقول‏ ‏له‏ ‏يا‏ ‏أبي‏ ‏أخطأت‏ ‏إلي‏ ‏السماء‏ ‏وقدامك‏ ‏ولست‏ ‏مستحقا‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏أدعي‏ ‏لك‏ ‏ابنا‏, ‏اجعلني‏ ‏كأحد‏ ‏أجرائك‏ (‏لو‏15:17-19), ‏ولم‏ ‏يقل‏ ‏ذلك‏ ‏فقط‏ ‏إنما‏ ‏قام‏ ‏بالفعل‏ ‏واتجه‏ ‏إلي‏ ‏بيت‏ ‏أبيه‏ ‏ليقول‏ ‏له‏: ‏يا‏ ‏أبي‏ ‏أخطأت‏ ‏إلي‏ ‏السماء‏ ‏وقدامك‏ ‏ولست‏ ‏مستحقا‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏أدعي‏ ‏لك‏ ‏ابنا‏ ‏بل‏ ‏اجعلني‏ ‏كأحد‏ ‏أجرائك‏. ‏أي‏ ‏أنا‏ ‏الآن‏ ‏فقدت‏ ‏امتياز‏ ‏البنوة‏, ‏ولما‏ ‏انطلق‏ ‏الابن‏ ‏في‏ ‏اتجاه‏ ‏أبيه‏, ‏ورآه‏ ‏أبوه‏ ‏من‏ ‏بعيد‏ ‏ركض‏ ‏الأب‏, ‏أي‏ ‏جري‏ ‏في‏ ‏اتجاه‏ ‏ابنه‏ ‏ووقع‏ ‏علي‏ ‏عنقه‏ ‏وقبله‏, ‏الأب‏ ‏جري‏ ‏في‏ ‏اتجاه‏ ‏ابنه‏ ‏بمجرد‏ ‏أن‏ ‏وجد‏ ‏استعداده‏ ‏للعودة‏, ‏فرح‏ ‏به‏ ‏وركض‏ ‏إليه‏ ‏ووقع‏ ‏علي‏ ‏عنقه‏ ‏وقبله‏, ‏واعتبر‏ ‏هذه‏ ‏العودة‏ ‏اعترافا‏ ‏بخطيئته‏, ‏فقال‏ ‏لعبيده‏ ‏ألبسوه‏ ‏الحلة‏ ‏الأولي‏ ‏وضعوا‏ ‏الخاتم‏ ‏في‏ ‏يده‏ ‏وحذاء‏ ‏في‏ ‏رجليه‏, ‏وهذا‏ ‏معناه‏ ‏توكيد‏ ‏حقيقة‏ ‏البنوة‏, ‏واذبحوا‏ ‏العجل‏ ‏المسمن‏ ‏فنأكل‏ ‏ونفرح‏ ‏لأن‏ ‏ابني‏ ‏هذا‏ ‏كان‏ ‏ميتا‏ ‏فعاد‏ ‏إلي‏ ‏الحياة‏ ‏وكان‏ ‏ضالا‏ ‏فوجدناه‏.‏
هذا‏ ‏يمثل‏ ‏مشاعر‏ ‏الله‏ ‏نحو‏ ‏الأمم‏ ‏غير‏ ‏اليهودية‏ ‏التي‏ ‏ذهبت‏ ‏بعيدا‏ ‏في‏ ‏الضلال‏, ‏وعبدت‏ ‏الأوثان‏ ‏وساروا‏ ‏في‏ ‏طريق‏ ‏الفساد‏ ‏والخطيئة‏, ‏حقا‏ ‏أنه‏ ‏أعطاهم‏ ‏الحرية‏, ‏لأن‏ ‏الابن‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏طلب‏ ‏ذلك‏ ‏من‏ ‏أبيه‏ ‏فأعطاه‏ ‏ما‏ ‏طلب‏, ‏وهذه‏ ‏تشير‏ ‏إلي‏ ‏حقيقة‏ ‏الحرية‏ ‏عند‏ ‏الإنسان‏, ‏الله‏ ‏خلق‏ ‏الإنسان‏ ‏حرا‏, ‏وعندما‏ ‏تركه‏ ‏الله‏ ‏يذهب‏ ‏ليس‏ ‏هذا‏ ‏نوعا‏ ‏من‏ ‏الإهمال‏, ‏ولكن‏ ‏تمشيا‏ ‏مع‏ ‏مبدأ‏ ‏الحرية‏ ‏مادام‏ ‏هو‏ ‏اختار‏ ‏لنفسه‏ ‏هذا‏ ‏الاتجاه‏, ‏وهذا‏ ‏يشير‏ ‏إلي‏ ‏حقيقة‏ ‏عظيمة‏ ‏جدا‏ ‏ومهمة‏ ‏في‏ ‏سياسة‏ ‏الله‏ ‏نحو‏ ‏البشر‏, ‏الله‏ ‏لا‏ ‏يتدخل‏ ‏في‏ ‏اختيار‏ ‏الإنسان‏, ‏لنفسه‏, ‏فنحن‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏ ‏يوجد‏ ‏مجال‏ ‏للاختيار‏ ‏والإنسان‏ ‏يتعلم‏ ‏من‏ ‏أخطائه‏, ‏لكن‏ ‏العظمة‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الحقيقة‏ ‏أن‏ ‏الله‏ ‏يعاملنا‏ ‏معاملة‏ ‏الأحرار‏, ‏لا‏ ‏يقهر‏ ‏إنسانا‏ ‏علي‏ ‏شئ‏, ‏حتي‏ ‏الفضيلة‏ ‏لا‏ ‏يقهره‏ ‏عليها‏, ‏يترك‏ ‏الإنسان‏ ‏حرا‏ ‏وهو‏ ‏الذي‏ ‏يختار‏ ‏لنفسه‏.‏
فهذا‏ ‏الابن‏ ‏اختار‏ ‏لنفسه‏ ‏وقال‏ ‏لأبيه‏ ‏أعطني‏ ‏القسم‏ ‏الذي‏ ‏يخصني‏ ‏من‏ ‏الميراث‏, ‏فأعطاه‏ ‏أبوه‏, ‏لا‏ ‏يلام‏ ‏الأب‏ ‏علي‏ ‏هذا‏, ‏لأنه‏ ‏أعطاه‏ ‏ما‏ ‏طلب‏, ‏وإن‏ ‏كان‏ ‏هذا‏ ‏الأمر‏ ‏محزنا‏ ‏للأب‏, ‏لكن‏ ‏حتي‏ ‏لا‏ ‏يقهر‏ ‏ابنه‏ ‏علي‏ ‏شئ‏, ‏وهذه‏ ‏سياسة‏ ‏الله‏ ‏الحرية‏, ‏لذلك‏ ‏ترك‏ ‏الأمم‏ ‏غير‏ ‏اليهودية‏ ‏انزلقت‏ ‏في‏ ‏أخطاء‏ ‏كثيرة‏, ‏حقا‏ ‏أنه‏ ‏أرسل‏ ‏لهم‏ ‏أنبياء‏ ‏من‏ ‏وقت‏ ‏إلي‏ ‏آخر‏ ‏ولكن‏ ‏سياسته‏ ‏سياسة‏ ‏الحرية‏, ‏ولكن‏ ‏الابن‏ ‏عندما‏ ‏رجع‏, ‏ركض‏ ‏الأب‏ ‏وجري‏ ‏نحوه‏ ‏وهذا‏ ‏يدل‏ ‏علي‏ ‏محبة‏ ‏الله‏ ‏للخطاة‏ ‏حتي‏ ‏للأمم‏ ‏غير‏ ‏اليهودية‏, ‏محبة‏ ‏الله‏ ‏أنه‏ ‏يفرح‏ ‏بهؤلاء‏ ‏إذا‏ ‏عادوا‏ ‏إليه‏.‏
لكن‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏المثل‏ ‏يبين‏ ‏أنه‏ ‏مع‏ ‏فرح‏ ‏الأب‏ ‏بعودة‏ ‏الابن‏ ‏الأصغر‏, ‏غضب‏ ‏الابن‏ ‏الأكبر‏, ‏وهو‏ ‏يمثل‏ ‏اليهود‏, ‏لأنه‏ ‏توجد‏ ‏عداوة‏ ‏وتوجد‏ ‏مخاصمة‏ ‏وقطيعة‏ ‏بين‏ ‏الأمم‏ ‏وبين‏ ‏الأمة‏ ‏اليهودية‏, ‏وفي‏ ‏نفس‏ ‏المثل‏ ‏يبين‏ ‏مشاعر‏ ‏الله‏ ‏لأنه‏ ‏أبو‏ ‏الكل‏, ‏فهو‏ ‏كأب‏ ‏وكخالق‏ ‏يشعر‏ ‏بالأسي‏ ‏والألم‏ ‏عندما‏ ‏يبعد‏ ‏أحد‏ ‏من‏ ‏أولاده‏ ‏في‏ ‏طريق‏ ‏الضلال‏ ‏ولكن‏ ‏يفرح‏ ‏ويسر‏ ‏بعودتهم‏.‏
وهذا‏ ‏يظهر‏ ‏ويوضح‏ ‏لنا‏ ‏أن‏ ‏مجئ‏ ‏المسيح‏ ‏من‏ ‏السماء‏ ‏دليل‏ ‏حبه‏, ‏نزل‏ ‏من‏ ‏السماء‏ ‏لكي‏ ‏يخلص‏ ‏الكل‏ ‏لأنه‏ ‏هكذا‏ ‏أحب‏ ‏الله‏ ‏العالم‏ ‏حتي‏ ‏بذل‏ ‏ابنه‏ ‏الوحيد‏ ‏لكي‏ ‏لا‏ ‏يهلك‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏يؤمن‏ ‏به‏ ‏بل‏ ‏تكون‏ ‏له‏ ‏الحياة‏ ‏الأبدية‏ (‏يو‏3:16). ‏فمجئ‏ ‏المسيح‏ ‏من‏ ‏السماء‏ ‏دليل‏ ‏حبه‏ ‏للعالم‏ ‏كله‏, ‏يهودا‏ ‏وغير‏ ‏يهود‏, ‏الكل‏ ‏أولاده‏ ‏وخليقته‏, ‏سيفتح‏ ‏لهم‏ ‏المجال‏ ‏حينما‏ ‏يطلبوه‏, ‏هنا‏ ‏الحرية‏, ‏وهذا‏ ‏ما‏ ‏قاله‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏لليهود‏ ‏هوذا‏ ‏بيتكم‏ ‏يترك‏ ‏لكم‏ ‏خرابا‏ ‏لأني‏ ‏أقول‏ ‏لكم‏ ‏أنكم‏ ‏لا‏ ‏ترونني‏ ‏من‏ ‏الآن‏ ‏حتي‏ ‏تقولوا‏ ‏مبارك‏ ‏الآتي‏ ‏باسم‏ ‏الرب‏ (‏متي‏23:39). ‏فكان‏ ‏هذا‏ ‏وعدا‏ ‏مسبقا‏ ‏علي‏ ‏أنهم‏ ‏سيؤمنون‏ ‏ويقولون‏ ‏مبارك‏ ‏الآتي‏ ‏وحينئذ‏ ‏يفتح‏ ‏الباب‏ ‏لهؤلاء‏ ‏وأولئك‏ ‏لأنه‏ ‏أبو‏ ‏الكل‏.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://allah-kodous.ahlamoontada.com
 
الابن‏ ‏الأكبر‏ ‏والابن‏ ‏الأصغر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شات الله القدوس :: شات الله القدوس المنتديات اللاهوتية :: منتدى علم اللاهوت الروحي-
انتقل الى: