شات الله القدوس
شات الله القدوس يرحب بكم ويتمنى لكم قضى امتع الاوقات مع اولاد يسوع

شات الله القدوس

شات ومنتدى الله القدوس يرحب بكم
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» الظهور الثالث
السبت سبتمبر 07, 2013 11:02 am من طرف مرتضى

» آية وقول وحكمة أعداد الاب القمص أفرايم الانبا بيشوى ليوم 8/28
الأربعاء أغسطس 28, 2013 10:29 am من طرف بن الملك

» المحاربات الروحيه
الثلاثاء أغسطس 27, 2013 3:12 am من طرف بن الملك

» آية وقول وحكمة أعداد الاب القمص أفرايم الانبا بيشوى ليوم 8/27
الإثنين أغسطس 26, 2013 1:18 pm من طرف بن الملك

» سيره الشهيده هناء يسرى زكى شهيده القديسين
الإثنين أغسطس 26, 2013 1:07 pm من طرف بن الملك

» آية وقول وحكمة أعداد الاب القمص أفرايم الانبا بيشوى ليوم 8/26
الأحد أغسطس 25, 2013 3:18 pm من طرف بن الملك

» نصلى للربي يسوع المسيح
الأحد أغسطس 25, 2013 8:12 am من طرف بن الملك

» ظهور العذراء فى شبرا " كنيسة القديسة دميانة " فى مصر 16 برمهات 1702 ش - 25 مارس 1986 م
الجمعة أغسطس 02, 2013 1:28 pm من طرف Admin

» بيــــــــــــان من المقر الباباوى بالقاهرة
الجمعة أغسطس 02, 2013 1:26 pm من طرف Admin

»  تقرير اللجنة التى شكلها قداسة البابا كيرلس السادس
الجمعة أغسطس 02, 2013 1:25 pm من طرف Admin

»  الظهور الرابع
الجمعة أغسطس 02, 2013 1:25 pm من طرف Admin

» الظهور الثانى
الجمعة أغسطس 02, 2013 1:22 pm من طرف Admin


شاطر | 
 

  المسيح‏ ‏ونظرة‏ ‏المسيحية‏ ‏إلي‏ ‏المرأة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

sms : إن كان الرب معنا فمن علينا
بيانات العضو

عدد المساهمات : 716
تاريخ التسجيل : 15/01/2011
العمر : 26

مُساهمةموضوع: المسيح‏ ‏ونظرة‏ ‏المسيحية‏ ‏إلي‏ ‏المرأة    الإثنين يوليو 22, 2013 6:53 am

المسيح‏ ‏ونظرة‏ ‏المسيحية‏ ‏إلي‏ ‏المرأة 

الاثنين 19 مارس 2012 
للمتنيح‏ ‏الأنبا‏ ‏غريغوريوس 


فصل‏ ‏الإنجيل‏ ‏الذي‏ ‏تلي‏ ‏علينا‏ ‏الآن‏ ‏هو‏ ‏عادة‏ ‏الفصل‏ ‏الذي‏ ‏يقرأ‏ ‏في‏ ‏الأحد‏ ‏الرابع‏ ‏من‏ ‏الصوم‏ ‏الكبير‏ ‏وهو‏ ‏المعروف‏ ‏بأحد‏ ‏االسامرية‏, ‏وهو‏ ‏المأخوذ‏ ‏من‏ ‏الأصحاح‏ ‏الرابع‏ ‏من‏ ‏إنجيل‏ ‏معلمنا‏ ‏يوحنا‏, ‏ويعد‏ ‏الفصل‏ ‏الثاني‏ ‏من‏ ‏فصول‏ ‏التوبة‏.‏
التوبة‏ ‏ومراجعة‏ ‏النفس‏:‏
التوبة‏ ‏هنا‏ ‏بمعني‏ ‏مراجعة‏ ‏النفس‏ ‏وتصحيح‏ ‏الخطأ‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏يتحقق‏ ‏الإنسان‏ ‏منها‏ ‏بمراجعة‏ ‏نفسه‏, ‏والتعرف‏ ‏علي‏ ‏مدي‏ ‏تقصيره‏ ‏في‏ ‏طاعة‏ ‏الشريعة‏, ‏يحاكم‏ ‏نفسه‏, ‏ويلومها‏, ‏ويقول‏ ‏لماذا‏ ‏أخطأت‏ ‏وفيما‏ ‏أخطأت‏ ‏وما‏ ‏موقفي‏ ‏الآن؟‏ ‏هل‏ ‏أسير‏ ‏في‏ ‏طريقي‏, ‏طريق‏ ‏الخطأ‏ ‏أم‏ ‏أقف‏ ‏أحاكم‏ ‏نفسي‏ ‏وألومها‏ ‏ولا‏ ‏أتملقها‏ ‏ولا‏ ‏أداهنها‏ ‏ولا‏ ‏أنتحل‏ ‏لها‏ ‏العذر‏, ‏فإني‏ ‏إن‏ ‏تملقت‏ ‏نفسي‏ ‏وداهمتها‏ ‏وأنتحلت‏ ‏لها‏ ‏العذر‏ ‏فلن‏ ‏أتقدم‏ ‏إلي‏ ‏الأمام‏. ‏بل‏ ‏أسقط‏ ‏في‏ ‏خطأ‏ ‏تبرير‏ ‏نفسي‏.‏
إن‏ ‏فرصة‏ ‏الصوم‏ ‏فيها‏ ‏يحاكم‏ ‏الإنسان‏ ‏نفسه‏, ‏يلوم‏ ‏ذاته‏, ‏يندم‏ ‏علي‏ ‏ما‏ ‏فاته‏, ‏ويحزم‏ ‏أمره‏, ‏ويعقد‏ ‏قراره‏, ‏أنه‏ ‏يبدأ‏ ‏صفحة‏ ‏من‏ ‏جديد‏, ‏يجدد‏ ‏عهوده‏ ‏مع‏ ‏الله‏, ‏لكي‏ ‏يسير‏ ‏في‏ ‏طريق‏ ‏صاعد‏ ‏وإلي‏ ‏الأمام‏, ‏طريق‏ ‏السائرين‏ ‏في‏ ‏طريق‏ ‏السماء‏.‏
اليوم‏ ‏صورة‏ ‏أخري‏ ‏من‏ ‏صور‏ ‏التوبة‏ ‏ممثلة‏ ‏في‏ ‏المرأة‏ ‏السامرية‏, ‏وغريب‏ ‏أن‏ ‏يذهب‏ ‏المسيح‏ ‏خصيصا‏ ‏إلي‏ ‏السامرة‏ ‏وإلي‏ ‏سوخار‏ ‏ليلتقي‏ ‏بهذه‏ ‏المرأة‏, ‏حتي‏ ‏تلاميذه‏ ‏عندما‏ ‏رجعوا‏ ‏من‏ ‏السوق‏ ‏وابتاعوا‏ ‏له‏ ‏طعاما‏, ‏رجعوا‏ ‏فوجدوه‏ ‏يتكلم‏ ‏مع‏ ‏امرأة‏, ‏فتعجبوا‏, ‏لماذا‏ ‏التعجب؟
المرأة‏ ‏لها‏ ‏أهمية‏ ‏كبيرة‏, ‏وفي‏ ‏المسيحية‏ ‏لا‏ ‏فرق‏ ‏بين‏ ‏رجل‏ ‏وامرأة‏ ‏لأن‏ ‏الجميع‏ ‏واحد‏ ‏في‏ ‏المسيح‏, ‏والمسيح‏ ‏جاء‏ ‏لأجل‏ ‏خلاص‏ ‏المرأة‏ ‏كما‏ ‏جاء‏ ‏لخلاص‏ ‏الرجل‏, ‏والمرأة‏ ‏إذا‏ ‏تابت‏ ‏وصارت‏ ‏في‏ ‏طريق‏ ‏الفضيلة‏ ‏تصنع‏ ‏شيئا‏ ‏كثيرا‏ ‏كزوجة‏ ‏وكأم‏, ‏والنساء‏ ‏نصف‏ ‏العالم‏ ‏وأمهات‏ ‏الجزء‏ ‏الباقي‏ ‏كما‏ ‏يقولوا‏ ‏بعض‏ ‏الحكماء‏.‏
ذهب‏ ‏قصدا‏ ‏ليلتقي‏ ‏بتلك‏ ‏المرأة‏ ‏التي‏ ‏عن‏ ‏طريقها‏ ‏دخل‏ ‏أهل‏ ‏السامرة‏ ‏جميعها‏ ‏في‏ ‏دائرة‏ ‏الخلاص‏. ‏فالمرأة‏ ‏تركت‏ ‏جرتها‏ ‏وذهبت‏ ‏إلي‏ ‏أهل‏ ‏السامرة‏ ‏وقالت‏: ‏تعالوا‏ ‏أنظروا‏ ‏رجلا‏ ‏قال‏ ‏لي‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏فعلت‏, ‏ألعل‏ ‏هذا‏ ‏هو‏ ‏المسيح؟؟‏ ‏وخرج‏ ‏الرجال‏ ‏والنساء‏ ‏وكل‏ ‏أهل‏ ‏السامرة‏ ‏وأتوا‏ ‏إلي‏ ‏البئر‏ ‏وألتقوا‏ ‏بالمسيح‏ ‏وسمعوه‏, ‏وبعد‏ ‏ذلك‏ ‏دعوه‏ ‏أن‏ ‏يدخل‏ ‏إلي‏ ‏المدينة‏, ‏وبقي‏ ‏عندهم‏ ‏يومين‏ ‏كارزا‏ ‏ومعلما‏ ‏وآمنوا‏ ‏به‏, ‏بل‏ ‏قالوا‏ ‏للمرأة‏ ‏نحن‏ ‏لسنا‏ ‏بعد‏ ‏بسبب‏ ‏كلامك‏ ‏نؤمن‏ ‏به‏, ‏إنما‏ ‏نحن‏ ‏قد‏ ‏رأينا‏ ‏وتحققنا‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏هو‏ ‏المسيح‏ ‏ابن‏ ‏الله‏ ‏مخلص‏ ‏العالم‏.‏
من‏ ‏هنا‏ ‏كان‏ ‏دور‏ ‏المرأة‏ ‏مدخلا‏ ‏إلي‏ ‏قلوب‏ ‏أولئك‏ ‏الناس‏, ‏وكما‏ ‏كانت‏ ‏حواء‏ ‏الجديدة‏ ‏مريم‏ ‏العذراء‏ ‏الباب‏ ‏الذي‏ ‏دخل‏ ‏منه‏ ‏المسيح‏ ‏إلي‏ ‏العالم‏, ‏ومن‏ ‏هنا‏ ‏سميت‏ ‏بالباب‏ ‏العقلي‏, ‏والباب‏ ‏السماوي‏, ‏كانت‏ ‏هذه‏ ‏المرأة‏ ‏السامرية‏ ‏الخاطئة‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏تابت‏ ‏وبعد‏ ‏أن‏ ‏رجعت‏ ‏من‏ ‏طريقها‏ ‏صارت‏ ‏مدخلا‏ ‏لخلاص‏ ‏أولئك‏ ‏الناس‏.‏
ولاحظوا‏ ‏عبارة‏ ‏قالها‏ ‏المسيح‏ ‏للمرأة‏ ‏حينما‏ ‏قال‏ ‏لها‏ ‏أعطيني‏ ‏لأشرب‏, ‏قالت‏ ‏المرأة‏ ‏له‏ ‏كيف‏ ‏تطلب‏ ‏مني‏ ‏أن‏ ‏تشرب‏ ‏وأنت‏ ‏يهودي‏ ‏وأنا‏ ‏سامرية‏, ‏واليهود‏ ‏لا‏ ‏يخالطون‏ ‏السامريين‏!! ‏مع‏ ‏العلم‏ ‏أن‏ ‏السامريين‏ ‏أصلا‏ ‏من‏ ‏فلسطين‏ ‏وجزء‏ ‏من‏ ‏اليهود‏, ‏إنما‏ ‏حدث‏ ‏في‏ ‏التاريخ‏ ‏أنه‏ ‏بسبب‏ ‏حماقة‏ ‏رحبعام‏ ‏ابن‏ ‏سليمان‏ ‏أنفصل‏ ‏قسم‏ ‏كبير‏ ‏من‏ ‏اليهود‏, ‏وأسسوا‏ ‏مملكة‏ ‏إسرائيل‏, ‏عشرة‏ ‏أسباط‏ ‏تركوا‏ ‏رحبعام‏ ‏بن‏ ‏سليمان‏ ‏وأسسوا‏ ‏مملكة‏ ‏السامرة‏ ‏سموها‏ ‏مملكة‏ ‏إسرائيل‏, ‏ولم‏ ‏يبق‏ ‏مع‏ ‏رحبعام‏ ‏بن‏ ‏سليمان‏ ‏الملك‏ ‏إلا‏ ‏سبط‏ ‏لاوي‏, ‏أما‏ ‏اليهود‏ ‏فكانت‏ ‏عاصمتهم‏ ‏أورشليم‏. ‏فصار‏ ‏هناك‏ ‏مملكتان‏, ‏ثم‏ ‏حدث‏ ‏أن‏ ‏نبوخذ‏ ‏نصر‏ ‏ملك‏ ‏العراق‏ ‏أو‏ ‏ما‏ ‏بين‏ ‏النهرين‏ ‏هجم‏ ‏علي‏ ‏مملكة‏ ‏إسرائيل‏ ‏في‏ ‏السامرة‏ ‏وهزمهم‏ ‏وأخذ‏ ‏منهم‏ ‏سبايا‏, ‏ولكي‏ ‏يذلهم‏ ‏جاء‏ ‏بالآخرين‏ ‏من‏ ‏العراق‏ ‏ليسكنوا‏ ‏في‏ ‏وسط‏ ‏أهل‏ ‏السامرة‏, ‏فاختلط‏ ‏اليهود‏ ‏الذين‏ ‏في‏ ‏السامرة‏ ‏بالوثنيين‏ ‏من‏ ‏أهل‏ ‏العراق‏, ‏وبالتالي‏ ‏أختلطت‏ ‏العبادات‏, ‏فصارت‏ ‏في‏ ‏السامرة‏ ‏عبادة‏ ‏الأوثان‏, ‏ومن‏ ‏هنا‏ ‏كره‏ ‏اليهود‏ ‏الخلص‏ ‏في‏ ‏أورشليم‏ ‏أهل‏ ‏السامرة‏ ‏وأعتبرهم‏ ‏وثنيين‏ ‏وهراطقة‏, ‏وصارت‏ ‏العداوة‏ ‏بينهم‏, ‏ومنعوهم‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏ياتوا‏ ‏إلي‏ ‏أورشليم‏ ‏وأن‏ ‏يسجدوا‏ ‏في‏ ‏الهيكل‏ ‏ليقدموا‏ ‏ذبائح‏, ‏ولذلك‏ ‏أضطروا‏ ‏أهل‏ ‏السامرة‏ ‏أن‏ ‏يقيموا‏ ‏هيكلا‏ ‏آخر‏ ‏علي‏ ‏الجبل‏ ‏المجاور‏ ‏وهو‏ ‏جبل‏ ‏جرزيم‏.‏
وهذا‏ ‏هو‏ ‏المعني‏ ‏من‏ ‏قول‏ ‏المرأة‏ ‏السامرية‏ ‏أباؤنا‏ ‏سجدوا‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الجبل‏- ‏تقصد‏ ‏به‏ ‏حبل‏ ‏جرزيم‏- ‏وأنتم‏ ‏تقولون‏ ‏أنه‏ ‏في‏ ‏أورشليم‏ ‏ينبغي‏ ‏السجود‏. ‏ولذلك‏ ‏المسيح‏ ‏له‏ ‏المجد‏ ‏قال‏ ‏لها‏: ‏تأتي‏ ‏ساعة‏ ‏لا‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الجبل‏ ‏ولا‏ ‏في‏ ‏أورشليم‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏السجود‏, ‏إنما‏ ‏الساجدون‏ ‏الحقيقيون‏ ‏يسجدون‏ ‏للآب‏ ‏بالروح‏ ‏والحق‏, ‏ومن‏ ‏هنا‏ ‏نقل‏ ‏المسيح‏ ‏العبادة‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏مرتبطة‏ ‏بالمكان‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏الكنيسة‏ ‏جامعة‏, ‏لا‏ ‏تكون‏ ‏كنيسة‏ ‏عنصرية‏ ‏قائمة‏ ‏علي‏ ‏جنس‏ ‏واحد‏ ‏من‏ ‏الأجناس‏, ‏ولذلك‏ ‏أمكن‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏أن‏ ‏تقام‏ ‏الكنيسة‏ ‏في‏ ‏غير‏ ‏أورشليم‏. ‏في‏ ‏مصر‏ ‏أو‏ ‏بلاد‏ ‏أخري‏ ‏مثل‏ ‏اليونان‏ ‏وإيطاليا‏, ‏كل‏ ‏العالم‏ ‏فيه‏ ‏الكنائس‏ ‏المسيحية‏, ‏هذا‏ ‏لأن‏ ‏سيدنا‏ ‏قال‏: ‏لا‏ ‏في‏ ‏أورشليم‏ ‏ولا‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الجبل‏ ‏إنما‏ ‏الساجدون‏ ‏لله‏ ‏فبالروح‏ ‏والحق‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏يسجدوا‏, ‏فلم‏ ‏يصبح‏ ‏السجود‏ ‏مرتبط‏ ‏بمكان‏ ‏معين‏, ‏ولهذا‏ ‏أصبحت‏ ‏الكنيسة‏ ‏جامعة‏ ‏رسولية‏, ‏وأنه‏ ‏ممكن‏ ‏أن‏ ‏تقام‏ ‏الكنيسة‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏مكان‏, ‏وهذا‏ ‏ما‏ ‏أشار‏ ‏إليه‏ ‏إشعياء‏ ‏النبي‏ ‏عندما‏ ‏تكلم‏ ‏عن‏ ‏مصر‏, ‏وقال‏: ‏يكون‏ ‏مذبح‏ ‏للرب‏ ‏في‏ ‏أرض‏ ‏مصر‏ ‏ويعرف‏ ‏المصريون‏ ‏الرب‏, ‏ويعرف‏ ‏الرب‏ ‏لدي‏ ‏المصريين‏ ‏فتأسست‏ ‏الكنيسة‏ ‏في‏ ‏مصر‏ ‏وهي‏ ‏ليست‏ ‏تابعة‏ ‏لأورشليم‏, ‏وهكذا‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏العالم‏.‏
هنا‏ ‏تسأل‏ ‏المرأة‏ ‏وتقول‏ ‏له‏: ‏كيف‏ ‏تطلب‏ ‏مني‏ ‏لتشرب‏, ‏وأنت‏ ‏يهودي‏ ‏وأنا‏ ‏سامرية‏. ‏قال‏ ‏لها‏ ‏يا‏ ‏إمرأة‏ ‏لو‏ ‏علمت‏ ‏عطية‏ ‏الله‏ ‏ومن‏ ‏الذي‏ ‏يقول‏ ‏لك‏ ‏أعطيني‏ ‏لأشرب‏ ‏لطلبت‏ ‏أنت‏ ‏منه‏ ‏فأعطاك‏ ‏ماء‏ ‏ينبع‏ ‏إلي‏ ‏حياة‏ ‏أبدية‏.‏
أنظروا‏ ‏كلام‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏: ‏لو‏ ‏علمت‏ ‏عطية‏ ‏الله‏, ‏أنت‏ ‏تستحقري‏ ‏أني‏ ‏أطلب‏ ‏منك‏ ‏أن‏ ‏أشرب‏, ‏أنت‏ ‏لو‏ ‏عرفت‏ ‏من‏ ‏الذي‏ ‏يكلمك‏ ‏لكنت‏ ‏أنت‏ ‏التي‏ ‏تطلبي‏ ‏منه‏, ‏لو‏ ‏كنت‏ ‏تعلمين‏ ‏عطية‏ ‏الله‏ ‏ومن‏ ‏الذي‏ ‏يقول‏ ‏لك‏ ‏أعطيني‏ ‏لأشرب‏ ‏لطلبت‏ ‏أنت‏ ‏منه‏ ‏فأعطاك‏ ‏ماء‏ ‏ينبع‏ ‏إلي‏ ‏حياة‏ ‏أبدية‏.‏
وفي‏ ‏هذه‏ ‏الإجابة‏ ‏كشف‏ ‏المسيح‏ ‏عن‏ ‏هذه‏ ‏الكرامة‏ ‏التي‏ ‏أعطاها‏ ‏الله‏ ‏للناس‏, ‏أن‏ ‏الله‏ ‏بذاته‏ ‏ينزل‏ ‏إلي‏ ‏عالم‏ ‏الإنسان‏, ‏وهذا‏ ‏ما‏ ‏اشتهاه‏ ‏الأنبياء‏ ‏قديما‏, ‏قال‏ ‏إشعياء‏ ‏النبي‏ ‏يارب‏ ‏طأطأ‏ ‏السموات‏ ‏وأنزل‏, ‏ونزل‏ ‏الرب‏, ‏نزل‏ ‏الرب‏ ‏من‏ ‏السماء‏ ‏إلي‏ ‏الأرض‏. ‏يا‏ ‏إمرأة‏ ‏لو‏ ‏علمت‏ ‏عطية‏ ‏الله‏ ‏ومن‏ ‏الذي‏ ‏يقول‏ ‏لك‏ ‏اعطيني‏ ‏لأشرب‏ ‏لطلبت‏ ‏أنت‏ ‏منه‏.‏
إذن‏ ‏لماذا‏ ‏تقول‏ ‏لها‏ ‏أعطيني‏ ‏لأشرب؟‏ ‏أنت‏ ‏يارب‏ ‏مانح‏ ‏الحياة‏, ‏أنت‏ ‏مانح‏ ‏الوجود‏, ‏أنت‏ ‏مانح‏ ‏الماء‏, ‏تقول‏ ‏للمرأة‏ ‏أعطيني‏ ‏لأشرب؟‏!! ‏نعم‏... ‏ليفتح‏ ‏أمامها‏ ‏باب‏ ‏الحوار‏ ‏وليجعلها‏ ‏تفكر‏, ‏كيف‏ ‏يدخل‏ ‏إلي‏ ‏قلبها‏, ‏إن‏ ‏لم‏ ‏يكلمها؟‏ ‏بهذا‏ ‏المدخل‏ ‏يعطيها‏ ‏شرفا‏ ‏أنها‏ ‏تستطيع‏ ‏أن‏ ‏تصنع‏ ‏شيئا‏, ‏يا‏ ‏إمرأة‏ ‏أعطيني‏ ‏لأشرب‏.‏
والغريب‏ ‏أن‏ ‏المسيح‏ ‏لم‏ ‏يشرب‏, ‏طلب‏ ‏الماء‏ ‏ولم‏ ‏يشرب‏, ‏إذا‏ ‏لماذا‏ ‏طلبه؟‏ ‏المسيح‏ ‏في‏ ‏حاجة‏ ‏لا‏ ‏إلي‏ ‏هذا‏ ‏الماء‏, ‏المسيح‏ ‏كأب‏ ‏يرويه‏ ‏رجوع‏ ‏الخطاة‏, ‏كأب‏ ‏يشبعه‏ ‏عودة‏ ‏الخطاة‏ ‏التائبين‏ ‏إلي‏ ‏الله‏, ‏هذا‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏يعطش‏ ‏إليه‏ ‏لكي‏ ‏يخلص‏, ‏عطشك‏ ‏يارب‏ ‏إلي‏ ‏خلاصنا‏, ‏لأن‏ ‏خلاصنا‏ ‏بأيدينا‏, ‏نحن‏ ‏الذين‏ ‏نطلب‏ ‏الخلاط‏, ‏لن‏ ‏يقهر‏ ‏الله‏ ‏الإنسان‏ ‏علي‏ ‏الخلاص‏, ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏الإنسان‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏يسعي‏ ‏إلي‏ ‏الخلاص‏.‏
فكلمة‏ ‏التوبة‏ ‏في‏ ‏عالم‏ ‏الإنسان‏ ‏كلمة‏ ‏مريحة‏ ‏ومفرحة‏ ‏لله‏, ‏السماء‏ ‏تفرح‏ ‏بخاطئ‏ ‏واحد‏ ‏يتوب‏, ‏تفرح‏ ‏يارب‏!! ‏نعم‏ ‏أفرح‏, ‏أفرح‏ ‏لأني‏ ‏أب‏ ‏وأفرح‏ ‏برجوع‏ ‏الخاطئ‏.‏
الابن‏ ‏الضال‏ ‏تركه‏ ‏أبوه‏ ‏بحريته‏ ‏فذهب‏ ‏إلي‏ ‏مكان‏ ‏بعيد‏, ‏حتي‏ ‏أقتنع‏ ‏ورجع‏ ‏إليه‏ ‏عقله‏, ‏ورجع‏ ‏إلي‏ ‏نفسه‏ ‏وقال‏: ‏كم‏ ‏من‏ ‏أجير‏ ‏عند‏ ‏أبي‏ ‏يفضل‏ ‏عن‏ ‏الخبز‏ ‏وأنا‏ ‏أهلك‏ ‏جوعا‏.‏أقوم‏, ‏وأقول‏ ‏لأبي‏: ‏يا‏ ‏أبي‏ ‏أخطأت‏ ‏إلي‏ ‏السماء‏ ‏وقدامك‏ ‏ولست‏ ‏مستحقا‏ ‏أن‏ ‏أدعي‏ ‏لك‏ ‏إبنا‏, ‏ولم‏ ‏يكتف‏ ‏بالوعد‏ ‏وإنما‏ ‏قام‏ ‏فعلا‏ ‏وذهب‏ ‏في‏ ‏طريق‏ ‏الأب‏, ‏فأبوه‏ ‏من‏ ‏بعيد‏ ‏رآه‏ ‏لأنه‏ ‏يتطلع‏ ‏إلي‏ ‏عودته‏, ‏فركض‏, ‏من‏ ‏الذي‏ ‏جري؟‏ ‏الأب‏ ‏عندما‏ ‏رأي‏ ‏العلامة‏ ‏علي‏ ‏عودة‏ ‏ابنه‏, ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏جري‏, ‏وهذا‏ ‏شعور‏ ‏الأب‏ ‏ومحبة‏ ‏الأب‏. ‏تصوروا‏ ‏مشاعر‏ ‏الأب‏, ‏وقع‏ ‏علي‏ ‏عنقه‏ ‏وقبله‏, ‏ولم‏ ‏يجعله‏ ‏يكمل‏ ‏عبارة‏ ‏التوبة‏, ‏قال‏: ‏أخطأت‏ ‏يا‏ ‏أبي‏ ‏إلي‏ ‏السماء‏ ‏وقدامك‏ ‏ولن‏ ‏يسمح‏ ‏له‏ ‏أن‏ ‏يكمل‏ ‏ولست‏ ‏مستحقا‏ ‏أن‏ ‏أدعي‏ ‏لك‏ ‏إبنا‏ ‏بل‏ ‏إجعلني‏ ‏كأحد‏ ‏أجرائك‏. ‏بل‏ ‏نادي‏ ‏هاتوا‏ ‏الحلة‏ ‏الأؤلي‏ ‏وألبسوه‏ ‏وأجعلوا‏ ‏خاتما‏ ‏في‏ ‏يده‏ ‏وأذبحوا‏ ‏العجل‏ ‏المثمن‏ ‏لنأكل‏ ‏ونفرح‏ ‏لأن‏ ‏هذا‏ ‏ابني‏ ‏كان‏ ‏ميتا‏ ‏فعاد‏ ‏إلي‏ ‏الحياة‏, ‏وكان‏ ‏ضالا‏ ‏فوجدناه‏. ‏هذه‏ ‏مشاعر‏ ‏الأب‏, ‏أراد‏ ‏بها‏ ‏المسيح‏ ‏أن‏ ‏يصور‏ ‏مشاعر‏ ‏رب‏ ‏السماء‏ ‏والأرض‏ ‏نحونا‏. ‏هو‏ ‏لا‏ ‏يقهرنا‏, ‏لا‏ ‏يجبرنا‏ ‏علي‏ ‏التوبة‏ ‏لأن‏ ‏عملية‏ ‏التوبة‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏تأتي‏ ‏منا‏.‏
أعرفي‏ ‏أيها‏ ‏المرأة‏ ‏دورك‏ ‏في‏ ‏الكنيسة‏ ‏وكيف‏ ‏يمكنك‏ ‏أن‏ ‏تصنعي‏ ‏شيئا‏ ‏كثيرا‏, ‏لن‏ ‏تكون‏ ‏الكنيسة‏ ‏في‏ ‏غني‏ ‏عن‏ ‏خدمة‏ ‏المرأة‏, ‏المرأة‏ ‏في‏ ‏البيت‏ ‏أهم‏ ‏عضو‏ ‏فيها‏, ‏وكما‏ ‏قالوا‏: ‏المرأة‏ ‏أيضا‏ ‏مدرسة‏ ‏لأولادها‏ ‏وبناتها‏, ‏فإذا‏ ‏كسبها‏ ‏المسيح‏ ‏وإذا‏ ‏كسبت‏ ‏المسيح‏, ‏يمكنها‏ ‏أن‏ ‏تكسب‏ ‏للمسيح‏ ‏صيدا‏ ‏كثيرا‏, ‏بفضائلها‏ ‏وبتقواها‏ ‏وبوقارها‏ ‏وبمرونتها‏ ‏وبطول‏ ‏بالها‏ ‏وبهدوءها‏, ‏لا‏ ‏بقوتها‏ ‏ولا‏ ‏بعصبيتها‏, ‏إنما‏ ‏بالهدوء‏ ‏وبطول‏ ‏البال‏ ‏وبالطوابق‏ ‏الهادئة‏ ‏يمكنها‏ ‏أن‏ ‏تكسب‏ ‏للكنيسة‏ ‏وللمسيح‏.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://allah-kodous.ahlamoontada.com
 
المسيح‏ ‏ونظرة‏ ‏المسيحية‏ ‏إلي‏ ‏المرأة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شات الله القدوس :: شات الله القدوس المنتديات اللاهوتية :: منتدى علم اللاهوت الروحي-
انتقل الى: